أنبوب غاز تركماني لأفغانستان وباكستان والهند

أثناء مباحثات عام 2011 في إسلام آباد اتفقت تركمانستان وباكستان على تسريع بناء خط الغاز (الأوروبية)
أثناء مباحثات عام 2011 في إسلام آباد اتفقت تركمانستان وباكستان على تسريع بناء خط الغاز (الأوروبية)

بدأت تركمانستان اليوم الأحد في مد الجزء الخاص بها من خط أنابيب لنقل الغاز سيصل إلى أفغانستان وباكستان والهند.

ويهدف المشروع -الذي يكلف عشرة ملايين دولار- إلى الحد من اعتماد البلد الواقع في آسيا الوسطى على بيع الغاز إلى روسيا والصين.

وجرى الاحتفال بتدشين بناء الخط في مدينة ماري بجنوب شرق تركمانستان بالقرب من حقل جالكينيش العملاق الذي يغذي خط الأنابيب البالغ طوله 1814 كيلومترا بالغاز.

وقال الرئيس قربان قولي بيردي محمدوف خلال الاحتفال "بحلول ديسمبر/كانون الأول 2019 سيستكمل الخط، ستبلغ طاقته 33 مليار متر مكعب".

يذكر أن شركة الغاز الحكومية تركمان غاز تقود جهود مد مشروع خط الأنابيب، ولم تتعهد أي شركة كبرى بالمشاركة في المشروع الذي تصل تكلفته لنحو ثلث ميزانية تركمانستان للعام المقبل.

وعلى الرغم من أن مشروع خط الأنابيب -الذي يطلق عليه "تابي"- مدعوم بموارد للغاز فإن مخاطر عدة تعترضه، من بينها تدهور الوضع الأمني في أفغانستان وعدم وضوح مصادر التمويل.

وحضر الاحتفال بتدشين خط الأنابيب الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني ورئيس وزراء باكستان نواز شريف وحميد أنصاري نائب الرئيس الهندي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال نائب رئيس المفوضية الأوروبية إن الاتحاد الأوروبي حريص على تقليص الاعتماد على إمدادات الطاقة من روسيا، ويتوقع أن يبدأ في استقبال إمدادات الغاز الطبيعي من تركمانستان بحلول عام 2019.

حث الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز اليوم الاثنين تركمانستان أحد أكبر مصدري الغاز الطبيعي في آسيا الوسطى على الانضمام إلى منتدى البلدان المصدرة للغاز. كما أَعلن اليوم عن اتفاق على تصدير عشرين ألف برميل يوميا من البنزين الفنزويلي إلى إيران.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة