دعوة صندوق هولندي لتصفية استثماراته بإسرائيل

توتو: استثمارات صندوق "أي بي بي" تمكن من توسيع المستوطنات الإسرائيلية (الأوروبية)
توتو: استثمارات صندوق "أي بي بي" تمكن من توسيع المستوطنات الإسرائيلية (الأوروبية)

دعا كبير الأساقفة المتقاعد في جنوب أفريقيا ديزموند توتو صندوق "أي بي بي" الهولندي -وهو ثالث أكبر صناديق معاشات التقاعد بالعالم- إلى توجيه ضربة قوية وغير عنيفة من أجل سلام الشرق الأوسط بتصفية استثماراته في ثلاثة بنوك إسرائيلية.

وقالت متحدثة باسم "أي بي بي" إن مجلس الإدارة سيناقش نداء توتو أثناء اجتماعه الشهري غدا الخميس، إلى جانب رسالة من جماعة الضغط الهولندية "مسيحيون مؤيدون لإسرائيل" التي تريد أن يبقي الصندوق استثماراته في البنوك الإسرائيلية.

ويضم الصندوق نحو ثلاثة ملايين عضو بهولندا، وبلغت استثماراته 309 مليارات يورو (408 مليارات دولار) حول العالم نهاية 2013، من بينها حيازات قيمتها الإجمالية نحو 51 مليون يورو (67 مليون دولار) في البنوك الإسرائيلية الثلاثة: هابوعليم ولئومي ومزراحي تفحوت.

واعتبر توتو -وهو أحد رواد الكفاح من أجل الديمقراطية بجنوب أفريقيا إبان الحكم العنصري هناك- في رسالته لمجلس إدارة "أي بي بي" أن استثمارات الصندوق تمكن من توسيع المستوطنات الإسرائيلية بالأراضي الفلسطينية المحتلة، وتتربح من الاستيلاء غير القانوني على هذه الأرض.

وحث كبير الأساقفة الجنوب أفريقي مجلس إدارة الصندوق على احترام القانون الدولي، وتوجيه ضربة قوية وغير عنيفة من أجل السلام في الشرق الأوسط.

وقالت المتحدثة باسم الصندوق الهولندي إنه بينما انتقدت الأمم المتحدة المستوطنات بالأراضي الفلسطينية المحتلة فإن المنظمة الدولية لم تتهم البنوك الإسرائيلية بخرق أي قوانين دولية.

وأضافت فان دييك قائلة: نحن لدينا معايير قضائية صارمة لتصفية الاستثمار، وهناك أناس كثيرون يتصرفون بدافع العاطفة، وهو شيء نتفهمه لأن كل الناس يكرهون الحرب.

وقالت المتحدثة أيضا إن الصندوق لا يستثمر في شركات تنتهك العهد العالمي للأمم المتحدة الذي يحدد معايير دولية لأخلاقيات الاستثمار، مثل شركات تصنيع القنابل العنقودية أو الألغام الأرضية أو في دول تخضع لعقوبات أممية.

وتأتي دعوة توتو في أعقاب قرار "بي جي جي إم" -وهو صندوق هولندي آخر لمعاشات التقاعد- سحب استثماراته من خمسة بنوك إسرائيلية من بينها الثلاثة التي وردت أسماؤها في رسالة توتو.

وفي ديسمبر /كانون الأول الماضي، قالت شركة فيتنز الهولندية إنها لن تعمل مع شركة المرافق الإسرائيلية ميكوروت بسبب أنشطتها بالمستوطنات بالضفة الغربية المحتلة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أجمع باحثون أن قرار الاتحاد الأوروبي حظر استيراد الدواجن والألبان من المستوطنات الإسرائيلية، يأتي بإطار المساعي الدولية للضغط على تل أبيب لإنهاء الحرب على غزة، وتجديد المفاوضات مع السلطة الفلسطينية.

في خطوة جديد قد تزيد من توتر العلاقات الهولندية الإسرائيلية بسبب موقف هولندا من سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الضفة الغربية، قرر أكبر صندوق للتقاعد في هولندا مقاطعة البنوك الإسرائيلية وسحب استثماراته فيها، بسبب تمويلها للاستيطان وفتح فروع لها في المستوطنات.

أعلنت شركة فيتنز الهولندية العملاقة للمياه إنهاء شركاتها مع شركة توزيع المياه الإسرائيلية لأسباب سياسية. وقالت فيتز في بيان إنها “أبلغت شركة توزيع المياه الإسرائيلية ميكوروت بقرارها إنهاء التعاون بينهما”.

قال مصدر بوزارة المالية الإسرائيلية الثلاثاء إن وزير المالية يخطط لرفع نسبة العجز المستهدف للموازنة للعام المقبل إلى أكثر من 3%، وذلك لاستيعاب زيادة الإنفاق العسكري الناتجة عن حرب غزة.

المزيد من استثمار
الأكثر قراءة