العجز التجاري الأميركي بأعلى مستوى في عامين

العجز في التجارة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي هو الأكبر في تاريخه (أسوشيتد برس)
العجز في التجارة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي هو الأكبر في تاريخه (أسوشيتد برس)

وصل العجز التجاري للولايات المتحدة في أبريل/نيسان إلى أعلى مستوياته في عامين مع ارتفاع الواردات إلى مستوى قياسي، وهو ما يشير إلى أن التجارة قد تقيد النمو في الربع الثاني.

وقالت وزارة التجارة إن العجز التجاري ارتفع بنسبة 6.9% إلى 47.2 مليار دولار، وهو الأعلى منذ أبريل/نيسان 2012.

وتشير البيانات المعدلة إلى أن العجز بلغ 44.2 مليار دولار في مارس/آذار.

وتسببت التجارة في استقطاع نحو نقطة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول، وانكمش الاقتصاد بوتيرة سنوية بلغت 1% في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

وزادت الواردات 1.2% إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق لتبلغ 240.6 مليار دولار في أبريل/نيسان. وسجلت واردات السيارات والسلع الرأسمالية والأغذية والسلع الاستهلاكية مستويات قياسية في أبريل/نيسان، مما شكل مؤشرات متناقضة حول أكبر اقتصاد في العالم.

وكان العجز في التجارة مع الاتحاد الأوروبي هو الأكبر في تاريخه.

وزادت واردات الولايات المتحدة من الصين بنسبة 16.3% وأدى ذلك إلى اتساع العجز التجاري مع الصين إلى 27.3 مليار دولار من 20.4 مليار دولار في مارس/آذار.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تراجع العجز التجاري للولايات المتحدة بصورة حادة في يونيو/حزيران ليسجل أدنى مستوياته في أكثر من ثلاث سنوات ونصف، حيث انخفضت الواردات ولامست الصادرات مستوى قياسيا مرتفعا، مما ينبئ بتعديل بالزيادة لمعدل النمو في الربع الثاني من العام.

أظهرت بيانات أن العجز التجاري الأميركي ارتفع بصورة تجاوزت التوقعات في يناير/كانون الثاني الماضي إلى 46.3 مليار دولار، إذ طغى ارتفاع واردات النفط والسلع الرأسمالية والسيارات على الصادرات التي صعدت إلى مستوى قياسي.

تقلص العجز التجاري للولايات المتحدة في فبراير/شباط الماضي بنسبة 2.6% ليصل إلى 45.8 مليار دولار، وذلك مع تراجع في الواردات والصادرات مما يشير إلى تباطؤ في الطلب العالمي. وقد انخفضت صادرات البلاد في الشهر المذكور 1.4%، كما تراجعت الواردات 1.7%.

ارتفع العجز التجاري الأميركي في مارس/آذار الماضي ليبلغ 48.2 مليار دولار، وهو الأكبر منذ يونيو/حزيران 2010. وبذلك يرتفع العجز التجاري بنسبة 6% مقارنة مع فبراير/شباط الماضي عندما بلغ 45.4 مليار دولار، متجاوزا التوقعات التي أشارت إلى عجز بنحو 47 مليارا.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة