لاغارد تحذر من عواقب عالمية للأزمة الأوكرانية

تعهد صندوق النقد الدولي بتقديم مساعدات لأوكرانيا بقيمة 17 مليار دولار (الأوروبية)
تعهد صندوق النقد الدولي بتقديم مساعدات لأوكرانيا بقيمة 17 مليار دولار (الأوروبية)

حذرت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد من عواقب عالمية محتملة للأزمة الأوكرانية.

وقالت في تصريحات لصحيفة "هاندلسبلات" الألمانية "إنها خطورة جديدة على الاقتصاد العالمي".  

واعتبرت لاغارد الأزمة الأوكرانية خطرا "يصعب بشدة تقدير أبعاده أو التنبؤ بخطر انتقاله إلى دول أخرى"، موضحة أن ذلك قد تكون له عواقب اقتصادية وخيمة بسبب تأثير النزاع على التجارة الدولية والاستثمارات الأجنبية المباشرة والتدفقات الدولية لرؤوس الأموال وإمدادات الطاقة لأوروبا.

وأكدت لاغارد أن أوكرانيا ستحتاج إلى أكثر من المساعدات التي تعهد بها صندوق النقد الدولي، والتي بلغت قيمتها 17 مليار دولار. كما ذكرت أن أوكرانيا بحاجة إلى مساعدات ثنائية من الخارج ومساعدات مالية من المؤسسات المالية الدولية.

وفي أوائل الشهر الحالي أقر النقد الدولي حزمة المساعدات لأوكرانيا وتشمل 12 مليار دولار أموالا جديدة، في حين تمت إعادة تمويل قروض مستحقة بالفعل للصندوق بقيمة خمسة مليارات دولار.

وتمهد الموافقة الطريق لمانحين آخرين مثل الاتحاد الأوروبي  البنك الدولي بهدف التوصل إلى خطة إنقاذ شاملة بقيمة 27 مليار دولار.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

اتفق مفاوضون من صندوق النقد الدولي والحكومة الأوكرانية اليوم الجمعة على قرض إضافي بقيمة 3.3 مليارات دولار للجمهورية السوفياتية السابقة التي تعاني من أزمة سيولة حادة.

قال صندوق النقد الدولي السبت إنه توصل إلى اتفاق مع أوكرانيا لإقراضها 14.9 مليار دولار على مدى سنتين ونصف السنة في إطار برنامج سياسة اقتصادية مشروط، وذلك بهدف مساعدة البلاد على تأمين الاستقرار المالي وتنفيذ إصلاحات اقتصادية هيكلية.

وافق صندوق النقد الدولي الأربعاء على منح أوكرانيا قروضا بقيمة 15 مليار دولار لدعم إصلاحات قد تساعدها على التعافي من الأزمة التي ضربتها العام الماضي. وستصرف تلك القروض خلال عامين ونصف العام.

قال مسؤول بالخارجية الأميركية أمس الجمعة إن واشنطن أكدت لأوكرانيا أنها ستدعمها بالقوة في مسعاها للحصول برنامج اقتصادي يدعمه صندوق النقد الدولي لتحقيق استقرار اقتصادها بعد الأزمة السياسية التي شهدتها البلاد منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة