الكويت تزيد طاقة إنتاج النفط

لدى الكويت حاليا ثلاث مصافٍ للنفط هي الأحمدي والشعيبة وميناء عبد الله (غيتي)
لدى الكويت حاليا ثلاث مصافٍ للنفط هي الأحمدي والشعيبة وميناء عبد الله (غيتي)

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني إن بلاده رفعت طاقة إنتاج النفط إلى 3.3 ملايين برميل يوميا، وتأمل الوصول إلى 3.5 ملايين في العام 2015.

وأضاف في منتدى البترول الخليجي الذي بدأ اليوم في الكويت إن بلاده ما زالت تستهدف بلوغ مستوى أربعة ملايين برميل يوميا في العام 2020 رغم التقدم البطيء في تطوير مشروعات جديدة.

وأوضح أن الكويت تحتاج إلى مزيد من المساعدة الخارجية لتحقيق هدفها الطويل الأمد، مضيفا أن "ثمة حاجة عاجلة لطلب مساعدة شركات أجنبية تقدم تقنية وخبرة تسهم في ترشيد استغلال الموارد الطبيعية التي نمتلكها".

وأشار العدساني إلى أنه سيتم طرح مناقصات مصفاة الزور النفطية الشهر المقبل. ومشروع المصفاة ومشروع محطة الزور الشمالية لإنتاج الطاقة وتحلية المياه مشروعان من مشاريع خطة التنمية الرباعية في الكويت الممتدة من 2010 حتى 2014 وتقوم على الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

ويهدف مشروع محطة الزور الشمالية إلى إنتاج 1500 ميغاواط من الطاقة، وتحلية المياه بطاقة 105 ملايين غالون يوميا.

ومن المقرر أن تتم إحالة مصفاة الشعيبة القديمة بالكويت إلى التقاعد بعد أن يتم تشغيل المصفاة الرابعة التي تعتزم الكويت بناءها في منطقة الزور.

ولدى الكويت حاليا ثلاث مصافٍ للنفط هي الشعيبة والأحمدي وميناء عبد الله.

عقود مع مصر
من ناحية أخرى قال وزير النفط الكويتي علي العمير إن بلاده بصدد تجديد عقود نفط مع مصر، والبحث عن فرص استثمارية جديدة فيها.

وأضاف العمير على هامش المنتدى أن رئيس قطاع التسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية ناصر المضف يزور القاهرة حاليا لهذا الغرض.

وأوضح أن الكويت تطمح إلى استكمال خطط عدد من المشروعات المهمة محليا ودوليا على صعيد النفط والغاز والتي تضمن الإنتاج عند مستويات عالية يحتاجها سوق النفط، كما تضمن منافذ آمنة للصادرات.

ويناقش المنتدى الخليجي على مدى يومين عددا من المحاور الرئيسية ذات الصلة الوثيقة والمهمة بصناعة النفط والغاز والبتروكيماويات من زواياها الفنية والاقتصادية والتجارية، ودور هذه الصناعة الحيوية في عملية التنمية الشاملة التي تشهدها الكويت بصورة خاصة، ودول مجلس التعاون الخليجي بصورة عامة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كشف مسؤول كويتي أن بلاده تنسق مع دول الخليج لمواجهة احتمال إغلاق مضيق هرمز. وأشار إلى أن الكويت بحثت أكثر من سيناريو تحسبا لإغلاقه بينها تخزين النفط بالخارح، بعد أن هددت إيران بإغلاق هرمز إذا فرضت عقوبات على صادراتها من النفط.

رجح تقرير اقتصادي أن تبلغ إيرادات الكويت من مبيعات النفط مائة مليار دولار في السنة المالية الحالية. وأوضحت الدراسة المتخصصة، أنه إذا استمر مستوى إنتاج النفط والأسعار على حالهما حتى نهاية الشهر الحالي, فإن العائدات النفطية ستحقق زيادة قدرها 55.6 مليار دولار.

تتجه الكويت إلى تحقيق فائض في موازنتها للعام الرابع عشر على التوالي بسبب ارتفاع أسعار النفط وزيادة الإنتاج. وذكر تقرير أن الكويت ستحقق فائضا بين 9.8 مليارات دينار (34.8 مليار دولار) و 12.8 مليار دينار (45.4 مليار دولار) في العام المالي الحالي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة