السعودية: توقع نمو الاقتصاد بـ 4.4% قابل للتحقيق

المبارك: القطاع الخاص سيكون المحرك الرئيس للنمو بالسعودية (الأوروبية-أرشيف)
المبارك: القطاع الخاص سيكون المحرك الرئيس للنمو بالسعودية (الأوروبية-أرشيف)
‪المبارك: القطاع الخاص سيكون المحرك الرئيس للنمو بالسعودية‬ (الأوروبية-أرشيف)

قال محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) اليوم إن توقعات صندوق النقد الدولي بـنمو اقتصاد السعودية 4.4% العام الجاري "نسبة معقولة وقابلة للتحقيق".

وأضاف فهد المبارك بمؤتمر صحفي أن القطاع الخاص في بلاده سيكون المحرك الرئيس للنمو الاقتصادي العام الجاري، وستظل الاستثمارات الحكومية المحرك الرئيس لنمو القطاع الخاص، وهو ما دفعه للتعبير عن تفاؤله وأضاف أنه لا يرى أي مخاطر كبيرة بقطاعات معينة.

وكانت السعودية -صاحبة أكبر اقتصادي عربي- قد تراجع نموها العام الماضي إلى 3.8% مقابل 5.8% عام 2012.

وأشار المبارك إلى أن البنك المركزي يتوقع أن يناهز معدل التضخم هذا العام 3%، مشيرا إلى أن "النتائج لبداية العام أقل من ذلك، لكن على مستوى السنة برمته فإن توقعات الصندوق معقولة، وستكون معدلات التضخم بالمملكة أقل من معدلات التضخم بالدول الناشئة الأخرى".

وكان المركزي السعودي قال -في تقرير صدر آخر الشهر الماضي- إنه يتوقع استمرار تراجع التضخم السنوي لما دون 3% بالربع الأول من العام، مع انخفاض الضغوط التضخمية بالأغذية والمشروبات، واستمرار تراجع أسعار السلع الأساسية بالأسواق العالمية.

نمو اقتصاد السعودية تراجع العام الماضي إلى 3.8% مقابل 5.8% عام 2012

المركزي الأميركي
واستبعد المبارك أي تأثير لخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي (البنك المركزي) برنامجا للتحفيز النقدي على السياسة النقدية للسعودية، موضحا أن بلاده لم تتأثر كثيرا مع بدء تنفيذ البرنامج المذكور الرامي لحفز الاقتصاد الأميركي، وبالتالي فلن تتأثر بتقليص حجم البرنامج، وتربط المملكة عملتها (الريال) بالدولار الأميركي أسوة بأغلب دول الخليج.

وردا على سؤال حول وضع المالية العام للسعودية بالسنوات المقبلة بالنظر لتصاعد الإنفاق الحكومي بالسنوات الماضية، قال المبارك إنه بالرغم من السياسة التوسعية التي انتهجتها الحكومة بالسنوات الثلاث الماضية فإنها استطاعت تحقيق فائض بالموازنة، وبالنظر لتوقعات أسعار النفط فإن البلاد ستحقق إيرادات معقولة بالمستقبل على حد تعبيره.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

سجلت الاحتياطات السعودية لدى صندوق النقد نموا قدر بـ11% بنهاية أغسطس/آب الماضي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي لتبلغ 5.4 مليارات دولار. في المقابل، ارتفع النقد الأجنبي والودائع السعودية في الخارج بنسبة 19.5% لتبلغ 173 مليار دولار.

رجحت شركة الاستثمار كابيتال السعودية نمو الإنفاق السعودي إلى 231 مليار دولار خلال العام الجاري، كما رجحت استقرار أسعار النفط عند 95 دولارا للبرميل. وقالت إن صحة وحيوية الاقتصاد سواء للإنفاق الحكومي أو القطاع الخاص كانت له انعكاسات إيجابية على الأسهم.

رجح وزير المالية السعودي إبراهيم العساف أن تحقق بلاده نموا اقتصاديا خلال العام الجاري بمعدل يتجاوز تقديرات صندوق النقد الدولي التي حددته عند مستوى 4.4% من إجمالي الناتج المحلي. ولفت إلى أن الصندوق يقوم بتقديراته باستقلالية وبمعايير خاصة لديه.

وجه وزير المالية السعودي إبراهيم العساف انتقادات إلى صندوق النقد الدولي فيما يخص المعايير التي يعتمدها للنمو الاقتصادي، مؤكدا أن “توقعاتنا للعام الماضي كانت أدق” من تقارير هذه الهيئة العالمية.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة