روسيا تسعى لبناء مفاعل ثان في بوشهر بإيران

BUSHEHR, IRAN – AUGUST 21: This handout image supplied by the IIPA (Iran International Photo Agency) shows a view of the reactor building at the Russian-built Bushehr nuclear power plant as the first fuel is loaded, on August 21, 2010 in Bushehr, southern Iran. The Russiian built and operated nuclear power station has taken 35 years to build due to a series of sanctions imposed by the United Nations. The move has satisfied International concerns that Iran were intending to produce a nuclear weapon, but the facility’s uranium fuel will fall well below the enrichment level needed for weapons-grade uranium. The plant is likely to begin electrictity production in a month. (Photo by IIPA via Getty Images)

قال مسؤول إيراني إن روسيا قد تبني مفاعلا ثانيا في محطة بوشهر للطاقة النووية مقابل الحصول على نفط إيراني.

وأوضح سفير إيران لدى موسكو مهدي سنائي أن روسيا قد تقدم لإيران شاحنات وقضبانا للسكك الحديدية ومصافي نفطية وسلعا أخرى مقابل النفط الذي ستحصل عليه بموجب اتفاق تم الكشف عنه الشهر الماضي.

وفي مقابلة مع صحيفة كومرسانت اليومية نشرت قبل يوم من استئناف المحادثات النووية بين طهران والقوى الست الكبرى ومنها روسيا، قال سنائي إنه يمكن أن تدفع إيران بعض العائدات لشركات بناء روسية من أجل إقامة وحدة ثانية في محطة بوشهر للطاقة النووية.

وكانت روسيا أقامت المفاعل الأول في بوشهر، وهو محطة الطاقة النووية الوحيدة في إيران.

وذكر سنائي أنه يمكن توقيع الاتفاق النفطي ومذكرة تفاهم بشأن التعاون الاقتصادي قبل أغسطس/آب المقبل.

وأشار إلى أن الجانبين يبحثان عددا من الاحتمالات، منها بناء مصاف نفطية صغيرة واستثمارات روسية في حقول للغاز وإمدادات كهرباء. وصرح بأنه إلى جانب إمكانية أن تبني روسيا مفاعلا ثانيا في بوشهر، تهتم طهران بالحصول على شاحنات ثقيلة أو تجميعها في إيران وعلى سلع أخرى.

وتخشى دول غربية أن يضر اتفاق مقايضة النفط بسلع أخرى بجهود التوصل إلى اتفاق دائم يضمن عدم استخدام البرنامج النووي الإيراني في تصنيع أسلحة نووية، مقابل تخفيف بعض العقوبات المفروضة على إيران.

وكانت القوى العالمية قد توصلت إلى اتفاق مرحلي مع إيران في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أكد رئيس وكالة الطاقة الذرية الروسية "روساتوم" أن التوصيل الوشيك لقضبان الوقود إلى مفاعل بوشهر الإيراني سيخضع لمراقبة مشددة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وجاءت تصريحاته أثناء محادثات مع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين قبل يومين من توصيل القضبان.

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن بلادها لا ترى مشكلة في محطة بوشهر النووية التي شيدتها روسيا في إيران وإنما في مواقع أخرى يحتمل أن العمل جار فيها لصنع أسلحة نووية، وفق وصفها.

سيتأجل مرة أخرى تشغيل محطة بوشهر النووية الإيرانية بعدما كان مقررا نهاية هذا الشهر وفقا لبرلمانيين إيرانيين. وقد حمل هؤلاء روسيا مسؤولية التأجيل الجديد.

تعهدت روسيا بتعاونٍ ذري أكبر مع إيران بعد أن احتفل البلدان بربط محطة بوشهر بشبكة الكهرباء. وأعرب مسؤول إيراني عن استعداد بلاده لاستئناف المحادثات النووية، برساالة أعقبها تصريح ليوكيا آمانو الذي أبدى قلقه لما اعتبره نشاطات إيرانية تخرق قرارات مجلس الأمن.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة