مصر تعتزم إنشاء مركز عالمي لتخزين الحبوب

تسعى مصر (أكبر بلد مستورد للقمح في العالم) إلى خفض فاتورة مستورداتها الغذائية (الأوروبية)
تسعى مصر (أكبر بلد مستورد للقمح في العالم) إلى خفض فاتورة مستورداتها الغذائية (الأوروبية)

وافق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على إقامة مركز عالمي لوجستي لتخزين الحبوب لتقليل الاعتماد على المستوردات.

وقال وزير التموين خالد حنفي إن المشروع ينتظر اكتماله في غضون عامين، ويرمي إلى جعل البلاد مركزاً عالمياً لمناولة وتخزين الحبوب وسلع أخرى مثل: السكر، والزيت، والأعلاف.

وقال مكتب السيسي في بيان إن الرئيس يريد استكمال مشروع تخزين الحبوب في غضون عامين، وأضاف أن المشروع "يسهم في تحويل مصر إلى دولة حديثة تستفيد من موقعها الجغرافي ومن إمكانياتها الكامنة، ويساعد على جذب الاستثمارات الجادة سواء كانت وطنية أو أجنبية".

ورغم أن التكلفة الرسمية للمشروع أعلنت عند 15 مليار جنيه في بيان السيسي، فإن تفاصيل تدبير التمويل لم تعلن بعد.

وتسعى مصر (أكبر بلد مستورد للقمح في العالم) إلى خفض فاتورة مستورداتها الغذائية المقدرة بأربعة مليارات ونصف المليار دولار سنوياً، كما تأمل تعزيز طاقة التخزين بمساعدة الإمارات التي ستمول بناء 25 صومعة لرفع الطاقة التخزينية إلى مليون وخمسمائة ألف طن.

وتباشر وزارة التموين إصلاحات لمنظومة دعم الخبز الذي يعتمد ملايين المصريين عليه، وتعكف حاليا على إقامة نظام "بطاقات ذكية" تقول الحكومة إنه سيقلص الاستهلاك دون الإضرار بالفقراء.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت مصر والإمارات إنهما تعاقدتا مع شركة تديرها الحكومة المصرية ويرأسها ضابط جيش متقاعد، لبناء صوامع قمح تعد جزءا أساسيا من حزمة مساعدات تقدمها الإمارات لمصر بقيمة 4.9 مليارات دولار.

قال وزير التموين المصري إن بلاده تستهدف شراء أربعة ملايين طن من القمح المحلي في الموسم الحالي، وأضاف أن الاحتياطي الإستراتيجي من القمح لإنتاج الخبز المدعم يكفي إلى الأسبوع الأخير من أبريل/نيسان المقبل.

ذكر وزير التموين المصري أن القاهرة تسعى لخفض وارداتها من القمح بين مليون ومليون ونصف طن بدءا من 1 يوليو/تموز المقبل، وذلك تماشيا مع تغيير في منظومة دعم الخبز.

نقلت صحيفة الأهرام الحكومية عن تقرير حكومي أن محصول القمح المتوقع بمصر سيناهز تسعة ملايين طن، أي أقل من توقع سابق لوزير الزراعة المصري تحدث عن رقم 9.5 ملايين طن.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة