فشل 25 بنكا أوروبيا في اختبار للسلامة المصرفية

أشار البنك المركزي الأوروبي إلى أن القطاع المالي الإيطالي يواجه الخطر الأكبر بين البنوك الأوروبية (الفرنسية)
أشار البنك المركزي الأوروبي إلى أن القطاع المالي الإيطالي يواجه الخطر الأكبر بين البنوك الأوروبية (الفرنسية)

أعلن البنك المركزي الأوروبي اليوم أن 25 بنكا من أكبر 130 بنكا بأوروبا فشلت في اختبار مهم للسلامة المصرفية وأنهت العام الماضي بعجز في رأس المال يصل إلى 25 مليار يورو.

واستطاع عشرة بنوك معالجة الفجوة عن طريق جمع 15 مليار يورو العام الماضي.

وأشار المركزي الأوروبي إلى أن القطاع المالي الإيطالي يواجه الخطر الأكبر بين البنوك الأوروبية, حيث أخفق تسعة بنوك إيطالية في اختبار التحمل. ويواجه بنك مونتي دي باشي أكبر عجز من بين تلك البنوك ويصل إلى 2.1 مليار يورو، حتى بعد أن سعى لزيادة رأسماله هذا العام.

وفشل في الاختبار ثلاثة بنوك يونانية وثلاثة قبرصية واثنان من كل من بلجيكا وسلوفينيا وواحد من كل من فرنسا وألمانيا وأستراليا وأيرلندا والبرتغال.

وأمضى البنك المركزي الأوروبي العام الماضي في مراجعة أصول البنوك الرئيسية وإخضاعها لاختبارات تحمل صارمة لتشخيص أي مشاكل، قبل تولي الإشراف على القطاع من الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني.

ويعطي البنك المركزي علامة النجاح للبنوك التي تملك سيولة عالية الجودة بحيث لا تقل عن 8% من الأصول الخطرة على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة في ظروف اقتصادية صعبة، و5.5% من الأصول في ظروف أشد سوءا.

ويتعين على البنوك التي تعاني من عجز أن توضح خلال أسبوعين كيف تنوي سد الفجوة لتحصل بعدها على مهلة تسعة أشهر للقيام بذلك.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال البنك المركزي الأوروبي إن البنوك الأوروبية سوف تسدد له الأسبوع المقبل 137.159 مليار يورو من قيمة قروض لأجل ثلاث سنوات، إذ إنها فضلت السداد في وقت مبكر، مما يشير إلى أن بعض أجزاء النظام المالي تستعيد عافيتها.

أعرب المفوض الأوروبي للخدمات المالية ميشال بارنييه عن أسفه للمشروع الذي تم تقديمه مؤخرا من السلطات الأميركية لتشديد القيود المفروضة على كبرى المصارف الأجنبية الموجودة في الولايات المتحدة، والذي سيؤثر سلبا في حال إقراره على البنوك الأوروبية الناشطة أميركيا.

قدمت المفوضية الأوروبية اليوم اقتراحا لإنشاء آلية موحدة لحل مشاكل المصارف المتعثرة التي تعتبر أهم حلقة في الاتحاد المصرفي الأوروبي الرامي لكسر الحلقة المفرغة بين ديون البنوك والديون السيادية. وستكون الآلية الجديدة مكملة لدور البنك المركزي الأوروبي كمشرف على البنوك الرئيسية.

تعتزم بعض البنوك تسديد 2.133 مليار يورو (2.82 مليار دولار) من قيمة قروض الأزمة للبنك المركزي الأوروبي الأسبوع المقبل قبل موعد استحقاقها، بعدما طمأن البنك الأسواق بأنه سيبقي على أسعار الفائدة منخفضة لفترة طويلة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة