مطالبة بوقف عمليات شركات النفط بجنوب اليمن

يقدر إنتاج اليمن من النفط بنحو مائة ألف برميل يوميا بحسب إحصاءات مارس/آذار 2014 (غيتي إيميجيز)
يقدر إنتاج اليمن من النفط بنحو مائة ألف برميل يوميا بحسب إحصاءات مارس/آذار 2014 (غيتي إيميجيز)

أمهل متمردون يمنيون يسعون لانفصال الجنوب عن الشمال الحكومة حتى 30 نوفمبر/تشرين الثاني لإجلاء جنودها وموظفيها من المنطقة، وطالبوا الشركات الأجنبية التي تنتج النفط والغاز في المنطقة بوقف صادراتها على الفور.

وقدم الحراك الجنوبي هذه المطالب في بيان بعد مظاهرات حاشدة في مدينتي عدن والمكلا بجنوب اليمن أمس الثلاثاء، وقال البيان إن "دولة الجنوب قادمة ولن تمنعنا أي قوة من تحقيق ذلك."

ويسعى الحراك إلى استعادة دولة اليمن الجنوبي الذي اندمج مع الشمال عام 1990.

وطالب الحراك كافة الشركات العاملة في قطاعي النفط والغاز بوقف التصدير إلى أن يتولى فنيون يعينهم الحراك مراقبة العملية ويبدأ إيداع الدخل في بنك متفق عليه باسم دولة الجنوب القادمة. وأضاف البيان أن "علاقة دولة الجنوب القادمة بتلك الشركات سيحددها التزام الشركات بهذه الترتيبات."

واليمن منتج صغير للنفط، وتبلغ احتياطياته المثبتة نحو ثلاثة مليارات برميل وفقا لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية التي قدرت إنتاج اليمن عند مائة ألف برميل يوميا تقريبا في مارس/آذار 2014.

ويأتي معظم إنتاج اليمن من منطقة تمتد من محافظة مأرب إلى محافظة الجوف في الشمال، بينما تأتي الكمية المتبقية من منطقة المسيلة في جنوب شرق البلاد.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال نائب وزير الإعلام اليمني إن الإمارات تعهدت بتقديم ثلاثة ملايين برميل نفط إلى اليمن، الذي يعاني من أزمة وقود بفعل الهجمات على أنابيب النفط، وقالت سفارة صنعاء بواشنطن إن أعمال إصلاح أنبوب النفط الرئيسي قد انتهت.

قال مسؤول بالشركة المشغلة لمصفاة عدن باليمن إن الإنتاج توقف فيها اليوم جراء نفاد إمدادات النفط الخام بعد هجوم الشهر الماضي على خط أنابيب، ويتفاوض مسؤولو الشركة مع جهات خارج اليمن لتوفير إمدادت نفط بديلة.

قال وزير النفط اليمني اليوم إن هبة السعودية من الديزل ستغطي حاجيات بلاده شهرين، مضيفا أن اليمن يستهلك شهريا 260 ألف برميل نفط، وأشارت مصادر نفطية إلى أن أرامكو السعودية تسعى لشراء الديزل بغرض منح اليمن نصف مليون طن من النفط.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة