العملة التركية تواصل تراجعها مقابل الدولار

واصلت العملة التركية اليوم تراجعها لتبلغ أدنى مستوى تاريخي جديد دون 2.20 ليرة للدولار بسبب قضية للفساد تعتمل لنحو أكثر من شهر.

وبلغ سعر صرف الليرة التركية 2.2047 ليرة مقابل الدولار، و3.0058 ليرات مقابل اليورو.

كما تراجع المؤشر الرئيسي لبورصة إسطنبول بنسبة 1% ليصل إلى 67452.75 نقطة.

يشار إلى أن العملة التركية كانت تعاني أصلا من مخاوف جراء تشديد السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) منذ الصيف الماضي، وتسارع تراجعها منذ بداية قضية باتهامات بالفساد للحكومة التركية.

وخسرت العملة التركية نحو 9% من قيمتها منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي، مما أثار قلق الأوساط الاقتصادية التركية. وأقرت الحكومة بأن الاضطراب الذي سببته قضية الفساد يمكن أن يؤثر في توقعاتها للنمو عام 2014 التي أبقتها عند 4%.

وأكدت وكالتا التصنيف الائتماني فيتش وموديز الأسبوع الماضي تصنيفهما لتركيا، لكنهما حذرتا من الآثار الاقتصادية للأزمة السياسية الحالية إذا استمرت.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

لعل ما حول قضية الفساد التي تفجرت أخيرا في تركيا إلى أزمة سياسية، هو أنها أطاحت برؤوس كبيرة، فضلا عن إصرار رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان على توجيه أصابع الاتهام إلى الخارج، وتحديدا إلى الولايات المتحدة وإن لم يسمها حتى الآن.

وجه الرئيس التركي عبد الله غل نداء يحض فيه على احترام دولة القانون في تركيا، في حين جدد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الحديث عن "مؤامرة" وراء حملة الاعتقالات بشبهة الفساد التي تسببت في استقالة وزراء ونواب من حزبه.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة