محكمة أوروبية ترفع عقوبات عن شركات إيرانية

epa03577752 An image dated 02 February 2013 showing the entrance of the Bank Melli Iran branch in Hamburg, Germany. EPA/MAURITZ ANTIN

قضت محكمة تابعة للاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة برفع العقوبات التي فرضها الاتحاد على سبع شركات وبنوك إيرانية وأحد الأفراد، وهي ضربة جديدة لجهود أوروبا التي تحاول استخدام الضغوط الاقتصادية لوقف البرنامج النووي الإيراني.

ويشمل الحكم بوست بنك وشركة التأمين الإيرانية وشركة جود لك للنقل البحري وبنك تنمية الصادرات الإيراني وبنك فارس الدولي والشركة الإيرانية للأعمال الهندسية والإنشاءات البحرية وبنك رفاه كارغران، وقالت المحكمة العامة -وهي ثاني أعلى محكمة في أوروبا- إن الاتحاد الأوروبي لم يقدم أدلة كافية على أن تلك الشركات لها دور في الأنشطة النووية التي تقوم بها طهران، وقضى الحكم القضائي برفع تجميد أصول الشركات المذكورة.

ويأتي هذا الحكم -الذي يجوز الطعن فيه- بعد قرارات مماثلة صدرت هذا العام ضد العقوبات المفروضة على أكبر بنكين في إيران، غير أن المحكمة العامة قضت بأن العقوبات لا يتعين إلغاؤها على الفور تاركة المجال لمرحلة الاستئناف.

بالمقابل قضت المحكمة الأوروبية بسريان العقوبات على مصرفي يوروبايش إيرانيش وملي إيران، حيث رفضت طعناً تقدم به الأخير لرفع تجميد أصوله في أوروبا، معتبرة أن للمصرف دورا في تمويل الأبحاث التي تجريها الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية التي أقيمت لتحقيق الطموحات النووية لطهران، وتلح هذه الأخيرة على أن برنامجها النووي ذو طبيعة سلمية، في حين يتهم الغرب -وعلى رأسه واشنطن- إيران بالسعي لتصنيع أسلحة نووية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قضت المحكمة البريطانية العليا بأن حكومة لندن أخطأت بفرض عقوبات على بنك ملت الإيراني في عام 2009 بسبب مزاعم تتعلق بصلته بالبرنامج النووي الإيراني. وتقضي العقوبات المذكورة بحظر تعامل النظام المالي البريطاني مع أكبر بنك خاص في إيران.

قالت وزارة الخزينة الأميركية الثلاثاء إنها أدرجت ضمن القائمة السوداء للعقوبات، شبكة عالمية من الشركات الوهمية الخاصة تساعد الحكومة الإيرانية على تحصيل إيرادات، وتساعدها على الالتفاف حول العقوبات الدولية المفروضة على طهران على خلفية برنامجها النووي.

رفعت الولايات المتحدة الحظر عن بيع الأجهزة الرقمية ومعدات الاتصالات لإيران، بالإضافة إلى فتح المجال للمستخدمين هناك من أجل الوصول إلى خدمات الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي.

تنوعت عناوين الأخبار السياسية في الصحف البريطانية، فقد أشارت إحداها إلى تحرك أحادي من جانب الكونغرس الأميركي لتشديد العقوبات على إيران، وتناولت أخرى ما وصفته بإيقاف مفاجئ للاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة