استثمارات صينية ضخمة في كينيا

وقعت كينيا اتفاقات مع الصين قيمتها خمسة مليارات دولار لبناء خط للسكك الحديدية ومشروعات للطاقة، الأمر الذي يعمق العلاقات مع بكين التي تهتم بتعزيز الاستثمارات مع أفريقيا.

وقال المكتب الإعلامي للرئاسة الكينية في بيان إنه سيتم إنفاق الأموال على مشروعات للطاقة وخط للسكك الحديدية يربط مدينة مومباسا الساحلية في أكبر اقتصاد في شرقي أفريقيا بمدينة مالابا الحدودية بهدف تحسين اتصال الميناء بأسواق المنطقة.

ولم تحدد الرئاسة ما إذا كانت الأموال قرضا أو منحة أو ما إذا كانت التزامات جديدة أم جزءا من حزمة قديمة جرى التفاوض بشأنها ولم يعلن عنها.

وتم الاتفاق على تلك الصفقات في بكين بعد محادثات بين الرئيس الكيني الجديد أوهورو كينياتا ونظيره الصيني شي جينبينغ.

وتقوم الصين بأنشطة كبيرة بالفعل في كينيا حيث تبني مشروعات هامة أغلبها طرق.

وحث كينياتا الصين على الاستثمار في قطاع النفط الجديد في كينيا وتوليد الكهرباء، وفي مدينة للتكنولوجيا قرب العاصمة وفي ميناء جديد في لامو شمالي مومباسا.

وسيربط مشروع لامو الذي يتكلف 25.5 مليار دولار جنوب السودان وإثيوبيا اللذين لا يملكان موانئ بحرية بميناء لامو على المحيط الهندي من خلال بناء طريق سريع كبير وخط للسكك الحديدية وخط لأنابيب النفط.

مشروعات أخرى
وفي يونيو/حزيران الماضي قالت مؤسسة جيانغ شي للتعاون الفني والاقتصادي المملوكة للدولة الصينية إن منتجي الألواح الشمسية في الصين سيقدمون الجزء الأكبر من تكاليف إقامة محطة الطاقة الشمسية في منطقة غاريسا الكينية والتي تبلغ 140 مليون دولار.

وذكرت المؤسسة -التي تتولى تنسيق الصفقة- أن المشروع سيمثل قاعدة لنمو كبار منتجي ألواح الطاقة الشمسية الصينيين في أفريقيا.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمحطة المنتظرة في كينيا 76 مليون كيلووات في الساعة سنويا، وتوفر الكهرباء لنحو 350 ألف نسمة بما يعادل نحو نصف سكان غاريسا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت الصين إنها أعفت صادرات 26 دولة تعد الأقل نموا في أفريقيا -وذلك بنسبة 60%- من التعريفة الجمركية ابتداءً من أول يوليو/تموز الجاري. فيما تسعى للبحث عن فرص استحواذ على الموارد الأولية في البلدان المجاوروة لها.

وقعت شركة حكومية صينية اتفاقا لبناء مصفاة نفط في لاغوس بنيجيريا بقيمة ثمانية مليارات دولار. وهذا المشروع -الذي يشير إلى توسع الصين المتنامي اقتصاديا في أفريقيا- جزء من مشروع أضخم لتحسين البنية التحتية النفطية في نيجيريا.

حث الاتحاد الأفريقي القارة الأفريقية إلى التحول إلى الصين لدفع النمو الاقتصادي. وقال مفوض الشؤون الاقتصادية بالاتحاد الأفريقي إنه يجب على أفريقيا أن تتحول أكثر نحو الصين كشريك للتنمية لأن الشروط والقيود غالبا ما تعوق تدفق الأموال من الدول الغربية والبنك الدولي.

توقعت الصين الأحد أن يتخطى حجم تجارتها مع أفريقيا هذا العام مائة مليار دولار ليسجل قفزة كبيرة مقارنة بالعام السابق مع تزايد الاستثمارات الصينية في القارة السمراء.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة