تفاهم جزائري أوروبي بمجال الطاقة

An undated handout picture released by the BP petroleum company on January 16, 2013, shows their operation at the In Amenas field in the Sahara desert, 1,300 kilometres (810 miles) southeast of Algiers, close to the Libyan border. Al-Qaeda militants from Mali attacked a gas field run by British oil giant BP in southern Algeria, killing and kidnapping a number of local and foreign workers an officials said. The In Amenas field is operated by a joint venture of which BP is a member. AFP

وقعت الجزائر والاتحاد الأوروبي الأحد بالجزائر العاصمة على مذكرة تفاهم تخص شراكة إستراتيجية في مجال الطاقة. ووقع بالأحرف الأولى على الوثيقة رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو. 

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن مصدر بوزارة الخارجية أن النص الجديد للاتفاق يأتي لتعزيز علاقات التعاون الممتازة الموجودة بين الطرفين في مجال الطاقة، ويفتح آفاقا واعدة وهامة لتطويرها.

وخلال مؤتمر صحفي أكد باروسو أن مذكرة التفاهم التي تم إبرامها وسيلة لتنمية التعاون في قطاع الطاقة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي.

وتتضمن المذكرة التي بدأ التفاوض حولها عام 2008، كل أوجه التعاون في مجالات الطاقات التقليدية والمتجددة، وكذلك الصناعة في قطاع الطاقة ونقل التقنية، كما تتحدث عن تأمين تزويد أوروبا بالطاقة.

وكان يفترض أن يتم التوقيع على المذكرة بداية العام 2013، وعزت الجزائر هذا التأخر إلى تعقيدات في إجراءات التصديق عليها في مؤسسات الاتحاد الأوروبي.

وينتظر أن تساهم المذكرة في زيادة الاستثمارات الأوروبية في مجال الطاقة الجزائرية، وكذلك نقل التقنية وإطلاق مشاريع جديدة تخص الطاقات التقليدية والمتجددة.

تجدر الإشارة إلى أن الجزائر تزود حاليا أوروبا بما بين  13 و15% من حاجاتها من الغاز الطبيعي عبر أنبوبين يعبر أحدهما إيطاليا من الشرق والثاني إسبانيا من الغرب، مما يجعلها ثاني دولة مصدرة للغاز نحو دول الاتحاد الأوروبي بعد روسيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت الجزائر إنها لم تقلص صادراتها من الغاز عقب عملية احتجاز الرهائن في منشأة أميناس للغاز بالصحراء الجزائرية. وقال وزير الطاقة إن موقع أميناس لا يمثل سوى جزء ضئيل من الإنتاج الوطني لبلاده، وإنه تم تعويض النقص.

رفض الاتحاد الأوروبي الأحد مقترحا جزائريا لتأجيل تنفيذ اتفاق للتجارة الحرة بينهما من 2017 إلى 2020، في حين قال وزير التجارة الجزائري مصطفى بن بادة إنه رغم هذا الخلاف بين الطرفين فإن المفاوضات ستتواصل.

كشفت شركة النفط الجزائرية العمومية (سوناطراك) عن خطط لاستثمار 68.2 مليار دولار بين عامي 2012 و2016 لزيادة طاقة إنتاج النفط والغاز. واعتبر المدير العام لسوناطراك عبد المجيد زرقين أن حجم الاستثمارات المعتزمة يعكس مكانة الشركة كمجموعة كبيرة تواصل تطورها.

اتفقت الجزائر والاتحاد الأوروبي على تأجيل إزالة الرسم الجمركي بينهما حتى عام 2020بطلب من الجزائر التي تسعى لتقوية اقتصادها بهدف مواجهة المنافسة الشديدة للمنتجات الأوروبية، وبهذا الاتفاق تتجنب الجزائر خسائر بقيمة 8.5 مليارات دولار من عائدات الخزينة بين 2010 و2012.

المزيد من اتفاقات
الأكثر قراءة