أوروبا تطالب أميركا واليابان بخفض الدين

أوروبا تشعر بالقلق إزاء الدين العام للولايات المتحدة واليابان (الأوروبية)

تعتزم أوروبا الطلب من اليابان والولايات المتحدة خفض الدين الحكومي مع الوضع في الاعتبار تأثير سياسة البنك المركزي في كل من البلدين على بقية دول العالم.

وأضافت وثيقة تعرض موقف 27 دولة عضوا في الاتحاد الأوروبي أنه يجب على الولايات المتحدة أن تحرز تقدما في معالجة التحديات المالية المتوسطة والطويلة الأجل، فضلا عن قضية سقف الدين.

ويقول وزراء مالية الاتحاد في الوثيقة إن غياب اتفاق على خطة مالية متوسطة المدى جديرة بالثقة في الولايات المتحدة يمثل تهديدا للاقتصاد العالمي.

وخلال الشهور المقبلة ستشهد الولايات المتحدة جدلا حاميا لتحديد سقف للاقتراض الحكومي، ويسبب ذلك حالة من عدم اليقين في الأسواق المالية مما يقوض ثقة المستثمرين ومن ثم يتوقع أن يضر بالنمو.

ويعتقد الأوروبيون أيضا أن الدين العام الضخم في اليابان الذي يتجاوز 200% من الناتج المحلي الإجمالي في خطر، رغم أن معظمه في أيدي مستثمرين محليين إلا إذا كشفت طوكيو للمستثمرين كيف تسعى لخفضه في نهاية المطاف.

ويعزز بواعث القلق إطلاق بنك اليابان أكبر برنامج تحفيز نقدي للتصدي للانكماش وتحفيز النمو وتعهده بضخ 1.4 تريليون دولار في الاقتصاد في أقل من عامين.

وأكد الاتحاد الأوروبي رغبته في أن تلتزم اقتصادات مجموعة العشرين بخفض الدين بعد عام 2016 في حين كانت الاتفاقيات السابقة في عام 2010 تهدف لثبات مستوى الدين العام في تلك الدول.

وسيطرح وزراء المجموعة الإستراتيجيات الخاصة بتنفيذ ذلك في اجتماع في موسكو ويستعرضونها ولكن لم يتضح إلى أي درجة قد تكون مثل هذه الالتزامات محددة.

المصدر : رويترز