النفط الصخري يرفع إمدادات المنتجين المستقلين

قالت وكالة الطاقة الدولية إن طفرة إنتاج النفط الصخري في أميركا الشمالية ستقود العام المقبل واحدا من أكبر معدلات الارتفاع في نمو إمدادات المنتجين المستقلين عن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) على مدار العقدين الماضيين، مما يساعد على تلبية الطلب العالمي ويؤدي إلى تقلص حصة دول أوبك في السوق.

وأفاد تقرير شهري للوكالة أنه رغم أن نمو معدل الطلب على النفط عام 2014 سيرتفع إلى أعلى مستوياته منذ 2010، فإن وضع الإمدادات يظل مريحا إلى حد كبير، مما يعني تجنب أسعار النفط للارتفاعات الشديدة.

كما أشار إلى أن نمو إمدادات الدول غير الأعضاء في أوبك يبدو في طريقه إلى أعلى مستوى له خلال عشرين سنة في العام المقبل لتفوق المستوى القياسي عام 2002 والذي بلغ 1.3 مليون برميل يوميا.

ومن المتوقع أيضا ارتفاع نمو الطلب إلى 1.2 مليون برميل يوميا عام 2014 من 930 ألف برميل عام 2013، لكنه سيظل دون توقعات نمو إمدادات الدول غير الأعضاء في أوبك. ونتيجة لذلك سيقل معدل الطلب على نفط أوبك عام 2014 إلى 29.4 مليون برميل يوميا من 29.6 مليونا، في حين يبلغ الإنتاج الحالي للمنظمة 30.61 مليونا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت وكالة الطاقة الدولية إن النفط الصخري الأميركي سيساعد في تلبية معظم الطلب العالمي الجديد على النفط في السنوات الخمس المقبلة حتى في حال ارتفاع نمو الاقتصاد العالمي، مما سيبقي الطلب على نفط أوبك دون تغيير عن مستوياته الحالية.

رجحت منظمة أوبك أن تتقلص حصتها في سوق النفط العالمية خلال العام المقبل في ظل ارتفاع إمدادات النفط الصخري الأميركي، حيث سيحول ارتفاع إنتاج أميركا من النفط دون استفادة أوبك من أسرع معدل لنمو الطلب العالمي في أربع سنوات.

أعلن وزير الطاقة الأوكراني يوري بويكو أن بلاده في طريقها للاعتماد على ثرواتها الكامنة في أراضيها من الغاز الطبيعي والنفط الصخري، متوقعا أن تتمكن في فترة ما بين سبع وعشر سنوات من تصدير الغاز إلى الأسواق العالمية.

تشهد الولايات المتحدة طفرة في التنقيب عن الغاز الصخري، وهو ما قد يحولها من مستورد للغاز إلى مصدر، لكن من المتوقع أن تدفع ضغوط الصناعة بالولايات المتحدة إلى تقييد الصادرات.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة