النفط الأميركي بأعلى مستوياته في 16 شهرا

استقرت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي الخفيف قرب أعلى مستوى لها في 16 شهرا فوق 106 دولارات للبرميل أوائل التعامل في آسيا اليوم محتفظة بمكاسب الجلسة السابقة حينما ارتفعت قرابة ثلاثة دولارات بعد أن أظهرت بيانات أكبر هبوط في أسبوعين لمخزونات الولايات المتحدة من الخام.

وفي أحدث التعاملات الإلكترونية لبورصة نايمكس انخفض سعر عقود الخام الأميركي الخفيف لتسليم أغسطس/آب سبع سنتات ليصل إلى 106.45 دولارات للبرميل بعد صعوده 2.99 دولار إلى 106.52 دولارات عند التسوية يوم الأربعاء وارتفع العقد خلال تعاملات الجلسة السابقة حتى مستوى 106.95 دولارات مسجلا أعلى مستوى له منذ 27 مارس/آذار 2012.

وانخفض سعر عقود مزيج النفط الخام برنت (القياس الأوروبي) للعقود الآجلة تسليم الشهر المقبل 13 سنتا إلى 108.38 دولارات للبرميل في التعاملات الآسيوية المبكرة بعد ارتفاعه سبعين سنتا إلى 108.51 دولارات عند التسوية أمس.

وقلص بذلك الخام الأميركي الفارق عن مزيج برنت إلى أقل من دولارين. وسجل الخام الأميركي أداء أفضل من خام القياس الأوروبي في تسع من الجلسات العشر الماضية مما قلص الفارق بين أسعار الخامين إلى أدنى مستوى في عامين ونصف العام إلى 1.82 دولار خلال تعاملات أمس و 1.99 دولار عند الإغلاق.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام هوت نحو عشرة ملايين برميل للأسبوع الثاني على التوالي وسط علامات على اشتداد الطلب من مصافي التكرير وزيادة الطلب على البنزين أكثر من 2% عن ما كان عليه قبل عام.  

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قفزت أسعار العقود الآجلة للنفط الأميركي الخام أكثر من دولار لتصل إلى 104.79 دولارات للبرميل أوائل التعامل اليوم في آسيا بعد أن أظهرت بيانات معهد البترول الأميركي هبوطا حادا في مخزونات الولايات المتحدة من الخام بواقع تسعة ملايين برميل نهاية الأسبوع الماضي.

رجحت منظمة أوبك أن تتقلص حصتها في سوق النفط العالمية خلال العام المقبل في ظل ارتفاع إمدادات النفط الصخري الأميركي، حيث سيحول ارتفاع إنتاج أميركا من النفط دون استفادة أوبك من أسرع معدل لنمو الطلب العالمي في أربع سنوات.

كشفت دراسة نفطية متخصصة أن السعودية تملك أكبر احتياطي نفطي في العالم، مشيرة إلى أن احتياطي السعودية ارتفع بنسبة 1.9% في عام واحد ليصل إلى 40.6 مليار طن (297.5 مليار برميل) أي ما يمثل 20.2% من احتياطي العالم المؤكد.

أسهمت التوترات الجارية في مصر في ارتفاع أسعار النفط العالمية الجمعة بقرابة دولارين للبرميل، مسجلة بذلك أكبر زيادة أسبوعية لها في عام، وقلصت مؤسسة فيتش تصنيفها الائتماني لديون مصر طويلة الأجل، وألغت شركات أوروبية رحلات مبرمجة إلى العاصمة المصرية القاهرة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة