ارتفاع التضخم في الصين

ارتفع معدل تضخم أسعار المستهلكين في الصين على أساس سنوي خلال الشهر الماضي إلى مستوى 2.1% وسط مخاوف بشأن قوة تعافي اقتصاد البلاد.

وكشف مكتب الإحصاء الوطني الصيني عن ارتفاع معدل التضخم إلى المستوى المذكور مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

وكان معدل التضخم في الصين خلال شهر أبريل/ نيسان الماضي قد سجل ارتفاعا بلغ 2.4%، عزي حينها إلى ارتفاع أسعار الخضراوات الطازجة.

وفي فبراير/ شباط الماضي ارتفع المعدل إلى مستوى 3.2% وهو أعلى مستوى له منذ عشرة أشهر ثم انخفض إلى 2.1% في مارس/ آذار الماضي.

وتستهدف الحكومة الصينية أن لا يزيد معدل التضخم خلال العام الحالي عن مستوى 3.5% مقابل مستوى 2.6% الذي سجل العام الماضي.

ولطالما صرح مسؤولون صينيون بأن التحكم في معدل التضخم يأتي على رأس أولويات سياسة بكين على الرغم من مؤشرات انخفاض وتيرة نمو الاقتصاد المحلي، مراعين في ذلك مصلحة غالبية الجمهور الصيني من ذوي الدخول المنخفضة.


وقامت السلطات المالية الصينية عدة مرات العام الماضي برفع أسعار الفائدة بهدف التحكم في معدل التضخم.

وفي العام الماضي سجل الاقتصاد الصيني أدنى مستوى نمو له منذ عام 1999 بمعدل نمو عند مستوى 7.8% مقابل 9.3% عام 2011.

وترمي الصين لتحقيق مستوى نمو اقتصادي عند معدل 7.5% خلال العام الحالي.

واستبعد اقتصاديون أن يكون الاقتصاد الصيني قد وصل إلى نقطة بدأ معها الانحدار نحو هبوط مستمر، وقال بعضهم إنهم يتوقعون أن يأتي الانتعاش رغم تأخره.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

سجلت صادرات الصين الشهر الماضي هبوطا كبيرا ناهز 14.7% مقارنة بأبريل/نيسان الماضي، كما انخفضت الواردات بشكل طفيف، ويعكس التقلص الكبير لصادرات ثاني أكبر اقتصاد بالعالم تراجعا لنموه الاقتصادي وللطلب الخارجي على السلع والخدمات الصينية.

خفّض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الصين هذا العام إلى 7.75% من 8% مستشهدا بضعف الاقتصاد العالمي والصادرات, وقال إن على بكين أن تعطي أولوية لكبح نمو التمويل الاجتماعي.

أظهرت بيانات تسارع نمو الناتج الصناعي السنوي للصين إلى 9.3% في أبريل/نيسان، بعدما كان وصل إلى 8.9% في مارس/آذار ليسجل أدنى مستوى له في سبعة أشهر.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة