قناة بأميركا الوسطى تنافس قناة بنما

وقع رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا ورجل الأعمال الصيني وانغ جينغ اتفاقا يعطي شركته الحق في شق قناة عبر نيكاراغوا لتنافس قناة بنما.

وجاء التوقيع على الاتفاق مساء أمس بعد يوم واحد من تصويت البرلمان في نيكاراغوا على منح شركة أتش كي لاستثمار وتطوير قناة نيكاراغوا ومقرها هونغ كونغ امتيازا لمدة 50 عاما لدراسة وإمكانية حفر القناة وتشغيلها.

وكان البرلمان قد صوت بأغلبية ساحقة لمنح ترخيص للشركة لشق قناة تربط بين المحيطين الأطلسي والهادئ، وهو مشروع من شأنه أن ينافس قناة بنما.

وإلى جانب القناة، يتم التخطيط لإنشاء خط سكك حديد وخط أنابيب نفطي وميناءين ومطار. وتقدر تكلفة المشروع بنحو40 مليار دولار.

إلى جانب القناة، يتم التخطيط لإنشاء خط سكك حديد وخط أنابيب نفطي وميناءين ومطار, وتقدر تكلفة المشروع بنحو 40 مليار دولار

وتتوقع حكومة رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا أن يحقق اقتصاد البلاد دفعة حتى خلال مرحلة الإنشاء. وعلى الفور من تشغيل القناة، تتوقع نيكاراغوا أن تنتعش خزائن الدولة بفضل الرسوم التي تدر الملايين. 

وتقول الحكومة إن شق القناة سيزيد الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بمقدار 15%.

وقال وانغ جينغ في بيان إن أميركا الوسطى تمثل مركزا تجاريا بين الشمال والجنوب والشرق والغرب، وإن نيكاراغوا تمثل محورا ملاحيا عالميا مهما.

وفي الأسبوع الماضي قالت الحكومة إنها ستمضي في دراسة الجدوى التي من المتوقع أن تنتهي عام 2015، وإن الدراسة ستحدد طريق القناة التي سيمثل طولها ثلاثة أمثال قناة بينما.

يشار إلى أن الولايات المتحدة استكملت إنشاء قناة بنما عام 1914 بعد عقد كامل من العمل ويبلغ طولها 77 كيلومترا.

وتتوقع الشركة الصينية أن يزيد حجم التجارة بالمنطقة بنسبة 240% بحلول 2030، وأن يزيد حجم التجارة العابرة في القناتين إلى أكثر من 1.4 تريليون دولار في 2030 مما سيجعلهما من أهم الطرق الملاحية في العالم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تتأهب بنما لبدء مشروع لزيادة القدرة الاستيعابية لقناتها التي تجتذب حالياً 5% من التجارة البحرية العالمية، بما قد يؤثر على حجم عبور السفن العملاقة في قناة السويس. ويهدف المشروع لمضاعفة قدرة القناة مرتين. ويبلغ حجم الاستثمارات المقدرة له رسمياً نحو 5.250 مليارات دولار.

أعلنت بنما عن مشروع لتوسعة قناتها بهدف تسهيل عبور السفن الضخمة وتشجيع الحركة التجارية في هذا الشريان الاقتصادي الحيوي في البلاد. وقد رصدت الحكومة أكثر من خمسة مليارات دولار لتوسعة القناة من أجل تسهيل عبور السفن العملاقة فيها.

احتفلت بنما بإطلاق أكبر مشروع لتوسعة قناة بنما منذ حفرها قبل 93 عاما, بتكلفة 5.25 مليارات دولار وبحضور عدد من رؤساء دول أميركا الوسطى. ويهدف المشروع إلى مضاعفة طاقة القناة التي يصل طولها إلى 80 كيلومترا.

يشارك رؤساء بعض دول أميركا الوسطى غدا الاثنين في احتفالات بنما ببدء أعمال توسيع قناة بنما. وسيستغرق العمل في المرحلة الجديدة من القناة سبع سنوات حتى عام 2014 وهو العام الذي يتفق مع مئوية بدء العمل في القناة التي أنشأتها الولايات المتحدة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة