بنك اليونان الوطني يتجنب التأميم

أعلن بنك اليونان الوطني -أكبر بنوك البلاد- اليوم أنه رفع حجم رأس ماله بما يكفي لتجنب تعرضه  للتأميم، مشيرا إلى أنه نجح في رفع رأس ماله من خلال مستثمري القطاع الخاص.

وقال البنك في بيان إنه زاد رأس ماله بنسبة 10% من خلال مستثمري القطاع الخاص ليتجنب بنجاح اللجوء لخطة إنقاذ عبر صندوق مالي وطني يموله برنامج الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

ويبلغ إجمالي خطة إعادة الرسملة 9.76 مليارات يورو (13 مليار دولار).

وكان بنك اليونان الوطني أحد البنوك التي تحتاج لجمع 27.5 مليار يورو ليستعيد قدرته على الوفاء بالتزاماته المالية ودخول الأسواق المالية بعد الخسارة التي تكبدها بسبب الديون السيادية وشطب أصول وقروض متعثرة.

وكان بنك ألفا، أحد كبار مقرضي البلاد، تجنب التأميم في حين فشل يوروبنك في ذلك. ولا تزال عملية إعادة الرسملة جارية في بنك بيريوس.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

كشف البنك المركزي اليوناني أن قطاع البنوك في البلاد بحاجة إلى خمسين مليار دولار لإعادة هيكلة عدة بنوك ولتعويض الخسائر التي تعرض لها عدد من البنوك جراء الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد منذ سنوات.

ينتظر أن تضغط ترويكا دائني اليونان على أثينا للقيام بفصل نحو أربعة آلاف عامل في القطاع الحكومي قبل نهاية العام الجاري، وذلك خلال اللقاء المزمع بين الترويكا والحكومة اليونانية اليوم. ويرجح أن أثينا ستطلب إمهالها مزيدا من الوقت لتحقيق ذلك.

تعرضت خطة حكومة اليونان لخضخضة شركة محلية للغاز لانتكاسة بعد سحب عملاق الغاز الروسي غازبروم عرضه للاستحواذ على شركة دي إي بي آي، حسبما ذكره مسؤول حكومي يوناني.

قالت المفوضية الأوروبية الأربعاء إنها ترفض تقييم صندوق النقد الدولي بأن الدائنين الدوليين لم يحسنوا معالجة ملف الحزمة الأولى لإنقاذ اليونان من أزمة ديونها في العام 2010 من خلال السماح لأثينا بتأجيل إعادة هيكلة ديونها إلى غاية العام 2012.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة