السعودية تعوّض الهند عن نفط إيراني

epa03078191 (FILE) A file picture dated 15 January 2012 shows an Oil tanker in the Strait of Hormuz from Khasab, Oman on 15 January 2012. Reports state on 25 January 2012 that the International Monetary Fund (IMF) has warned of a 20-30 per cent oil price rise if Iranian exports are disrupted due to financial sanctions on Iran imposed by the West.  EPA/ALI HAIDER

قالت مصادر مطلعة في صناعة النفط إن السعودية تتعاقد على بيع المزيد من النفط للهند في يوليو/تموز بعد أن طلبت اثنتان من المصافي الهندية شحنات إضافية لأسباب من بينها تعويض نقص الإمدادات من إيران.

وتوقفت شركتا هندوستان بتروليوم كورب ومانجالور للتكرير والبتروكيمياويات عن شراء الخام الإيراني في أبريل/نيسان الماضي بعد أن قالت شركات التأمين المحلية إنه ليس بوسعها تغطية المصافي التي تتعامل في النفط الإيراني نظرا لأن شركات التأمين العالمية ومعظمها في الدول الغربية قد لا تلتزم بتغطية المطالبات.

وقالت مصادر إن هندوستان بتروليوم ستستورد في يوليو/تموز 84 ألف برميل يوميا من السعودية أي أكثر من مثلي 40 ألف برميل يوميا كانت تستوردها عادة من السعودية بموجب العقود السنوية. وقال مصدر في مانجالور إن الشركة ستستورد 86 ألف برميل يوميا في يوليو/تموز من السعودية مقارنة مع عقدها الذي يقضي بشراء 55 ألف برميل يوميا.

وتهدف العقوبات الأميركية والأوروبية للضغط على طهران لحملها على وقف ما يشتبه الغرب بأنه مسعى لامتلاك أسلحة نووية. وكبدت هذه العقوبات إيران مليارات الدولارات في صورة إيرادات مفقودة منذ مطلع عام 2012. وتسعى واشنطن حاليا لتقليص صادرات النفط الإيراني بصورة أكبر من خلال تشديد العقوبات.

وتفيد مصادر صناعة النفط وبيانات أولية للناقلات بأن متوسط مشتريات الهند من إيران بلغ نحو 190 ألف برميل يوميا في أبريل/نيسان ومايو/أيار الماضيين.

ويقل هذا نحو الربع عن متوسط الواردات في أول ثلاثة أشهر من العام والذي بلغ 250 ألفا و600 برميل يوميا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أكدت الهند استمرارها في شراء النفط الخام من إيران، معربة في الوقت نفسه عن حرصها على عدم انتهاك أي قانون دولي. وكالة الطاقة الدولية من جهتها استبعدت أن يؤدي الخلاف مع إيران إلى تعطيل إمدادات النفط العالمية أو اللجوء إلى الاحتياطات الإستراتيجية.

انخفضت واردات الهند من الخام الإيراني بنسبة 10% خلال مارس/ آذار الماضي متراجعة للشهر الثاني على التوالي، ويأتي ذلك بعد تهديد أميركا لزبائن نفط إيران بالتعرض لعقوبات اقتصادية إذا لم يخفضوا مشترياتهم من طهران بشكل كبير قبل الأول من يوليو/ تموز المقبل.

تراجعت واردات الهند من النفط الخام الإيراني 34% الشهر الماضي مقارنة بمارس/آذار، وهي نسبة فاقت التوقعات وتعد أول مؤشر على أن نيودلهي تخفض إمداداتها من البلد الرازح تحت نير العقوبات الغربية. وحثت واشنطن الهند على بذل المزيد للحد من واردات النفط الإيراني.

تراجعت واردات الهند من النفط الإيراني 19% بالأشهر التسعة الأولى لعقود السنة المالية التي بدأت في أبريل/نيسان الماضي، وهو الخفض الذي أعفى نيودلهي من عقوبات غربية. وتلوح الهند بخفض المزيد من وارداتها للنفط الإيراني بحال لم تقم طهران بتخفيض أسعار العقود.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة