البطالة بفرنسا بمستوى قياسي جديد

epa03304539 PSA workers stand outside the carmaker ‘s site in Aulnay, near Paris, France, 12 July 2012. French carmaker Peugeot Citroen has set out plans to cut 8,000 jobs and would stop production of the Aulnay plant near Paris, which employs 3,000 workers. EPA/YOAN VALAT

أعلنت وزارة العمل الفرنسية أن عدد العاطلين في البلاد زاد في أبريل/نيسان الماضي بنحو أربعين ألفا أي بمعدل زيادة بلغ 1.2% مسجلا مستوى قياسيا مرتفعا جديدا.

ورفعت تلك الزيادة عدد الأشخاص المسجلين الباحثين عن وظائف في فرنسا إلى 3.26 ملايين، وهو أعلى مستوى على الإطلاق منذ أن بدأ الاحتفاظ بسجلات في العام 1996.

وعلى مدى الأعوام الخمسة الماضية فإن أبريل/نيسان الماضي كان الشهر الـ53 الذي شهد زيادة بعدد العاطلين، وهو ما يبرز أزمة مزمنة بالوظائف مع انزلاق اقتصاد فرنسا -ثاني أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو- مجددا إلى الركود بالربع الأول من العام متأثرا بأزمة الديون السيادية التي تعصف بأوروبا منذ سنوات.

وكان من أسباب ارتفاع البطالة الشهر الماضي استغناءات عن العاملين بقطاع الصناعة.

وبذلك يبلغ معدل البطالة الإجمالي 12% من إجمالي القوى العاملة. وإزاء هذه النتائج تعهد الرئيس فرانسوا هولاند مجدداً بالحد من الاتجاه الصعودي للبطالة بحلول نهاية العام الحالي.

ومؤخرا تراجعت فرنسا عن معدلات النمو الاقتصادي وعجز الموازنة المستهدفة للعام 2013، معتبرة أن الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها ومنطقة اليورو برمتها تحول دون تحقيق ذلك.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت وزارة العمل الفرنسية إن عدد العاطلين في فرنسا قفز إلى مستوى قياسي جديد. وكان هناك 3.2 ملايين عاطل حتى نهاية مارس/آذار في فرنسا، صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو بعد ألمانيا.

كشفت وزارة العمل الفرنسية الثلاثاء عن ارتفاع عدد العاطلين في فرنسا في فبراير/شباط الماضي، وذلك للشهر الـ22 على التوالي. وأوضحت الوزارة أن عدد العاطلين في فرنسا بلغ 3.188 ملايين عاطل بنهاية الشهر الماضي.

سجل معدل البطالة بفرنسا أعلى مستوى في أكثر من 13 عاما في الربع الأخير من 2012 مما يبرز التحديات التي تواجهها الحكومة للوفاء بتعهداتها بكبح جماح البطالة بنهاية العام. ودفعت البيانات للدعوة مجددا للتحرك على المستوى الأوروبي لحفز النمو.

شن وزير الصناعة الفرنسي هجوما على البنك المركزي الأوروبي، معتبرا أن أداءه كان ضعيفا في ظل الوضع الاقتصادي الحالي المتردي بمنطقة اليورو. واعتبر أن المركزي الأوروبي لا يهتم بالعاطلين عن العمل بالقارة. كما طالبه بالعمل على تخفيض اليورو دعما لاقتصاد المنطقة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة