إيران: تراجع سعر النفط لا يثير القلق

رستم قاسمي: صادرات النفط الإيرانية تراجعت بسبب المقاطعة الأوروبية (الأوروبية)

قال وزير النفط الإيراني رستم قاسمي إن السعر الحالي للنفط لا يشكل موضوع قلق على رغم تراجعه الأخير في الأسواق.

وأضاف -على هامش معرض دولي للقطاع النفطي في طهران- أن بلاده تأمل أن يبقى سعر النفط عند مستوى 100 دولار، لأن هذا السعر "يساعد النمو الاقتصادي، أما إذا كان أدنى من ذلك، فإنه يعرقل هذا النمو".

وقال إن صادرات بلاده من النفط تراجعت في 2012 مقارنة بالسنة السابقة، لأن الأوروبيين باتوا لا يشترون النفط الإيراني. لكنه أضاف أنه "بمعزل عن الأوروبيين، لدينا زبائننا القدامى، ونجري مناقشات مع آخرين لإبرام عقود جديدة".

وسمّى خصوصا كوريا الشمالية، الحليف التاريخي لطهران منذ قيام الثورة الإسلامية في 1979، والتي تخضع أيضا لعقوبات غربية بسبب برنامجها النووي، وتجري معها إيران "مناقشات لاستيراد النفط". وقال "نأمل التوصل إلى اتفاق"، مشيرا إلى أن كوريا طلبت الحصول على النفط الإيراني الخام.

وذكر أن عدداً من نظرائه -بينهم نظيره الكوري الشمالي بي هوك- يشاركون في المعرض الدولي.

وكان وزير النفط الكوري الشمالي وصل إلى طهران يوم الخميس في زيارة تستغرق عدة أيام، يجري خلالها محادثات مع وزير النفط الإيراني ويشارك في المعرض.

وتواجه إيران عقوبات نفطية ومصرفية تفرضها البلدان الغربية منذ بداية 2012 لحمل طهران على وقف أنشطتها النووية الحساسة. وأدت العقوبات إلى تراجع صادرات النفط الإيرانية بما بين 1 و1.3 مليون برميل يوميا أواخر 2012، كما تقول أوبك، مما أدى إلى تراجع ناهز ربع الإنتاج الذي تدنى إلى أقل من ثلاثة ملايين برميل.

ولم يؤكد قاسمي هذه الأرقام، قائلا "إن صادراتنا قد تراجعت في 2012 مقارنة بالسنة السابقة لأن الأوروبيين باتوا لا يشترون، ولذلك من الطبيعي أن يتدنى الإنتاج".

المصدر : وكالات