مجلس أعمال وصفقات بقمة بريكس

دشنت الدول الأعضاء في مجموعة بريكس للاقتصادات الصاعدة الأربعاء مجلس أعمال، وهو مؤسسة يتوقع أن تقود استثمارات القطاع الخاص بين دول المجموعة التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.

وقال رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما في اجتماع قادة بريكس في مدينة دوربان شرقي جنوب أفريقيا إن هناك قناعة بإمكانية التفاوض على أنماط جديدة من الاتفاقيات التنموية ذات النفع المشترك مع دول بريكس، ومن أهداف مجلس الأعمال تعزيز العلاقات التجارية ودعم علاقات الاعمال بين الدول الأعضاء.

وتمثل دول بريكس مجتمعة خُمس الناتج المحلي الإجمالي العالمي، غير أنها صعوبة في تحويل ثقلها الاقتصادي الى قوة سياسية على الساحة الدولية.

دول بريكس نجحت في إنشاء مجلس أعمال ولكنها فشلت في الاتفاق على تمويل ومكان بنك إنمائي تقرر إقامته

ويأتي نجاح دول المجموعة في إنشاء مجلس أعمال في وقت فشلت فيه بالاتفاق على تفاصيل تتعلق بالتمويل والمكان الخاص ببنك للتنمية المزمع إنشاؤه، ويهدف لتمويل مشروعات البنيات التحتية والطاقة في الدول الأعضاء، وإحداث توازن في المؤسسات الدولية التي تسيطر عليها دول غربية، في إشارة إلى صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

وسيجتمع مجلس الأعمال مرتين في العام وستكون رئاسته دورية كل عام بالتوافق مع القيادة السياسية.

ويرى المحلل في مجال الأعمال أدولاه فيراتشيا أن المجلس سيكون عاملا رئيسيا في تعزيز النمو الاقتصادي بين دول بريكس، وأضاف "سيتمكن هذا المجلس على نحو فعال من الاجتماع بين القمم المختلفة، وسيبحث سبل تعزيز التجارة والاستثمار في اقتصادات بريكس".

زيادة التجارة
وأضاف فيراتشيا أن التجارة بين دول بريكس الخمس تبلغ حاليا 390 مليار دولار، والهدف هو رفعها إلى 500 مليار بحلول 2015، ولذلك فإن مجلس الأعمال سيكون عاملا اساسيا فيما يتعلق بالنمو في دول المجموعة، ومن المتوقع أن يركز المجلس على مشروعات البنية الأساسية ومنها الطرق والصرف الصحي والحفاظ على المياه وإدارة الطاقة والصناعات الغذائية وتكنولوجيا المعلومات والرعاية الصحية.

جنوب أفريقيا وروسيا وقعتا اتفاقيات تجارية في قمة بريكس (الجزيرة)

وفي قمة بريكس، وقع رئيس جنوب أفريقيا اتفاقات تجارية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، تتعلق بالقطاع الزراعي والتعدين وشراء السلاح، وقال زوما إن بلاده ستحدث مع مؤسسة المروحيات الروسية وحدة للصيانة، كما أعلنت الصين عن استثمار مليارات الدولارات في قطاع السكك الحديدية بجنوب أفريقيا، فضلا عن بناء ميناء كبير في البلد نفسه.

فقد وافق بنك التنمية الصيني قبل أيام على إقراض شركة شحن سككي مملوكة لحكومة جنوب أفريقيا قرابة خمسة مليارات دولار، وأوضح مسؤول حكومي بارز في جنوب أفريقيا أن التفاصيل النهائية للاتفاق بين الطرفين جرى الاشتغال عليها خلال قمة دول بريكس.

المصدر : وكالات,الجزيرة