اتهام حكومة بريطانيا بالتحايل في الميزانية

اضطرت الحكومة البريطانية للدفاع عن نفسها بعد اتهامات وجهت لها باستخدام حِـيَل محاسبية فيما يتعلق بأرقام الاقتراض الحكومي، حتى تُظهر أن عجز الميزانية العام المالي المقبل الذي يبدأ في الأول من أبريل/نيسان سيكون أقل من العام الجاري.

وكان وزير المالية جورج أوزبورن قد تلقى إشادات الأربعاء حين أبلغ البرلمان أن الاقتراض العام سيتراجع من 121 مليار جنيه إسترليني (183 مليار دولار) في السنة المالية الحالية إلى 120.9 مليار إسترليني في العام المالي القادم، بالرغم من أن حصيلة الضرائب ستكون أقل بمقدار خمسة مليارات جنيه من الرقم الذي توقعه في ديسمبر/كانون الأول.

ويقول معهد الدراسات المالية -وهو مؤسسة أكاديمية رائدة في شؤون الميزانية ببريطانيا- إن هذا الإنجاز لم يتحقق إلا بإرجاء بعض بنود الإنفاق التي تحدث عادة في فبراير/شباط ومارس/آذار إلى السنة المالية الجديدة.

وأشار المعهد إلى ملحوظة وردت ضمن الوثائق المتعلقة بالميزانية تفيد بأن 1.6 مليار جنيه على الأقل من العجز هذه السنة هو نتيجة مباشرة لعمل الحكومة على تخفيض الإنفاق في العام المقبل عن طريق إرجاء بعض النفقات إلى سنوات مقبلة.

وقال مدير المعهد بول جونسون إنه توجد مؤشرات كثيرة على أن الأرقام أديرت بعناية، مع التركيز على الأرقام الكلية للاقتراض للعام الجديد.

ودافع مسؤول في وزارة المالية عن أرقام الميزانية، قائلا إن الحكومة كانت تحاول فقط نقص زيادات حادة في الإنفاق عادة ما تحدث في نهاية السنة المالية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يعتزم نحو ربع مليون من العاملين في الخدمات العامة ببريطانيا الإضراب عن العمل في اليوم الذي سيقدم فيه وزير المالية جورج أوزبورن بيانه بشأن الميزانية هذا الشهر، وهو ما يؤذن ببداية ثلاثة أشهر من الاحتجاجات على إجراءات التقشف.

زادت المخاوف من احتمال عودة الركود للاقتصاد البريطاني بعدما أظهرت أرقام هبوط الناتج المحلي الإجمالي بـ1.3% في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بالمقارنة مع الشهر الذي سبقه. وقالت صحيفة إندبندنت إن الأرقام الصادرة عن مكتب الإحصاءات القومية جاءت مفاجئة للمراقبين الذين توقعوا هبوطا بـ0.2%.

أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن خشيتها من أن تكون مفاوضات تحديد موازنة الاتحاد الأوروبي للأعوام السبعة المقبلة شاقة، من جانبه قال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إنه متفائل بإمكانية التوصل لاتفاق بشأن الميزانية خلال المفاوضات التي ستبدأ الخميس المقبل.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة