اجتماع أوروبي لبحث تعزيز النمو

يعقد اليوم في العاصمة الألمانية برلين اجتماع لرجال الأعمال الأوروبيين بحضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إضافة لرئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو لبحث سبل تعزيز النمو الاقتصادي والتنافسية في أوروبا التي تواجه أزمة مالية خانقة مستمرة منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

وفي هذا اللقاء يشارك بالإضافة للقادة الأوروبيين الثلاثة نحو 15 رئيس شركة أوروبية صناعية ضخمة ينضوون جميعا تحت لواء "الطاولة المستديرة للصناعيين الأوروبيين" وهي عبارة عن ناد مغلق لرجال أعمال ليبراليي التوجه برئاسة ليف يوهانسون رئيس مجلس إدارة مجموعة فولفو.

ويضم هذا المنتدى حوالى خمسين مجموعة أو شركة من الطراز الرفيع تعمل في قطاع الصناعة والتكنولوجيات المتطورة ويبلغ حجم أعمالها مجتمعة 1.3 تريليون يورو وعدد موظفيها 6.8 ملايين موظف.

وسيتباحث المجتمعون في برلين في كيفية تعزيز النمو تحضيرا لخريطة الطريق التي من المفترض أن تعرض على قادة الاتحاد الأوروبي في قمتهم المزمعة في يونيو/حزيران المقبل.

وجددت ميركل السبت التأكيد على قناعتها بضرورة إجراء إصلاحات هيكلية في العديد من الدول الأوروبية لكي تظل للشركات الأوروبية الكبرى فرصة في السوق العالمية ولكي يصبح بإمكانها أن تصير لاعبا رئيسا.

وأرجعت -خلال القمة الأوروبية التي عقدت الأسبوع الماضي- الأزمة التي تمر بها منطقة اليورو إلى أخطاء ارتكبت على مدار سنين سابقة، وحثت على تحسين القدرة على التنافسية ومحاربة البطالة.

من جهته اعتبر هولاند حينها أن الأولوية في مواجهة الأزمة التي تواجهها أوروبا هي لتخفيف الصرامة المالية لتجنب الانكماش والعمل لتحقيق النمو الاقتصادي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أرجعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأزمة المالية الطاحنة التي تشهدها منطقة اليورو حاليا إلى أخطاء ارتكبت على مدار سنين سابقة. وقالت خلال قمة الاتحاد الأوروبي ببروكسل التي انطلقت أمس وتستمر اليوم، إن المهمة الحاسمة الآن هي تحسين القدرة على التنافسية ومحاربة البطالة.

رفض البرلمان الأوروبي اليوم موازنة الاتحاد الأوروبي للفترة ما بين عاميْ 2014 و2020 التي تناهز قيمتها 960 مليار يورو (1.3 تريليون دولار)، وسبق لقادة أوروبا أن أقروا هذه الموازنة الشهر الماضي بعد مفاوضات شاقة.

شن وزير الصناعة الفرنسي هجوما على البنك المركزي الأوروبي، معتبرا أن أداءه كان ضعيفا في ظل الوضع الاقتصادي الحالي المتردي بمنطقة اليورو. واعتبر أن المركزي الأوروبي لا يهتم بالعاطلين عن العمل بالقارة. كما طالبه بالعمل على تخفيض اليورو دعما لاقتصاد المنطقة.

خلصت دراسة صدرت عن اتحاد الغرف التجارية والصناعة الألمانية إلى أن قطاع الصناعة يتوقع تعافيا اقتصاديا في البلاد خلال الأشهر القادمة من تباطؤ العام الماضي. واستندت الدراسة إلى مسح أجري على أكثر من 28 ألف شركة ألمانية.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة