الصين تدير ميناء غوادار الباكستاني

بكين تأمل بأن تتيح لها إدارة ميناء غوادار الباكستاني تأمين إمداداتها النفطية من الشرق الأوسط (الفرنسية)

تولت شركة صينية عامة رسميا إدارة ميناء غوادار الإستراتيجي الباكستاني، وأعرب الرئيس الباكستاني بعد مراسم التوقيع على اتفاق الإدارة أمس عن أمله بأن يصبح الميناء مركزا للتجارة في المنطقة.

وتأمل بكين أن يتيح لها هذا الأمر تحقيق إستراتيجيتها بتأمين إمداداتها النفطية من الشرق الأوسط.

وقال الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري خلال حفل رسمي إن عقد إدارة ميناء غوادار مُنح رسميا للصين، موضحا أنه تم الاتفاق على نقل سلطة إدارة الميناء من شركة سنغافورة إلى شركة تشاينا أوفرسيز بروتس هولدينغ الصينية.

وكانت السلطات الباكستانية وافقت في 30 يناير/كانون الثاني الماضي على نقل ميناء غوادار في ولاية بلوشستان (جنوب غرب) من مجموعة بي إس آي السنغافورية إلى شركة عامة صينية، لكن العقد لم يصبح رسميا إلا أمس.

ويقع غوادار قرب مضيق هرمز حيث تمر ثلث التجارة النفطية البحرية العالمية. ويرى محللون أن سيطرة قوة اقتصادية تستورد النفط والغاز الطبيعي أساسا من الشرق الأوسط وأفريقيا عليه، قرار إستراتيجي.

تجدر الإشارة إلى أن الصين قامت بتمويل ما يزيد على 80% من تكلفة تطوير الميناء الواقع على ساحل بحر العرب، وقدرها 248 مليون دولار، في إطار خطة لفتح ممر للطاقة والتجارة من الخليج العربي عبر باكستان إلى غرب الصين.

وميناء غوادار أقرب من إقليم شينغيانغ التابع للصين من الموانئ الرئيسية في شرق الصين، من هنا تأتي أهميته لفتح ممر بحري جديد مستقبلا.

أما الهند فقد أعربت عن قلقها من سلسلة من الموانئ ذات المواقع الإستراتيجية التي تبنيها شركات صينية في دول مجاورة.

المصدر : وكالات