انكماش اقتصاد اليورو آخر ربع من 2012

أظهرت بيانات انكماش اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 0.6% في الربع الأخير من 2012، وهي نسبة أكبر من المتوقع وتعتبر الأسرع منذ الركود عام 2009.

وقالت وكالة الإحصاء الأوروبية "يوروستات" إن الانكماش جاء عقب انكماش اقتصادات منطقة اليورو المؤلفة من 17 دولة بنسبة 0.1% خلال الربع الثالث من العام الماضي.

وتراجع الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو خلال عام 2012 بنسبة 0.5% بعدما أصابه الركود خلال الربع الثالث.

وانكمش اقتصاد ألمانيا وفرنسا بنسبة 0.6% و0.3% على التوالي. كما انكمش اقتصاد الدول الأكثر تضررا من أزمة الديون، وهي إيطاليا والبرتغال وإسبانيا، بنسبة 0.9% و1.8% و0.7% على التوالي.

وانكمش اقتصاد اليونان بنسبة 6%. وقالت يوروستات إن اليونان شهدت ارتفاعا قياسا في معدل البطالة حيث بلغت 27% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

يذكر أن معدل البطالة كان 26.6% في أكتوبر/تشرين الأول 2012 و20.8% قبل ذلك بعد عام.

ويزيد معدل البطالة في اليونان حاليا عن المتوسط في منطقة اليورو وهو 11.7%.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انكماش الأسعار هو أحدث مشكلة تواجهها الدول الأوروبية التي تعاني أزمات بمالياتها. ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن محللين أن فترة طويلة من هبوط الأسعار أو ما يسميه الاقتصاديون بالانكماش هو احتمال قائم في بعض دول منطقة اليورو مثل إسبانيا وأيرلندا واليونان.

رجحت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني أن ينكمش اقتصاد منطقة اليورو بواقع 0.6% هذا العام، مع امتداد تأثير أزمة ديون المنطقة إلى النشاط الاقتصادي، وذلك مقارنة مع تقديرات سابقة كانت تشير إلى عدم تحقيق نمو أو انكماش.

ينتظر أن تكشف البيانات الاقتصادية المقرر صدورها الثلاثاء المقبل عن انكماش اقتصادات منطقة اليورو بالربع الثاني من العام الحالي مع التباطؤ بنمو اقتصاد ألمانيا أكبر اقتصادات أوروبا على خلفية أزمة الديون وهو ما يدفع المنطقة نحو دائرة الركود الاقتصادي.

دخلت منطقة اليورو في ركود في الربع الثالث من 2012، وذلك للمرة الثانية منذ بدء الأزمة المالية العالمية، حيث هبطت اقتصادات المنطقة 0.1% بعد انكماش بنسبة 0.2% في الربع الثاني، وذلك رغم نمو طفيف للاقتصادين الألماني والفرنسي.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة