استثمار قطري بالمليارات في بنك روسي

يجري صندوق الثروة السيادي التابع لدولة قطر محادثات في مرحلة متقدمة مع بنك "في تي بي" الروسي بشأن ضخ ما بين ثلاثة و3.5 مليارات دولار في البنك العملاق.

وذكرت صحيفة تلغراف اللندنية التي أوردت الخبر، أن من المرجح أن يصدر البنك -الذي يعد  ثاني أكبر بنك روسي- للقطريين أسهما جديدة بقيمة 1.5 مليار دولار وسندات إلزامية التحويل بقيمة 1.5 مليار دولار أخرى بموجب هيكل الصفقة.

ورجحت الصحيفة أنه سيتم إعلان الصفقة الأسبوع المقبل. وبعد التقرير ارتفعت أسهم البنك بنحو 3.8% في حين انخفض مؤشر البورصة الروسية بنسبة 0.08%.

ووفقا لما ذكره التقرير يعتقد أن مصرفيين من غولدمان ساكس وسيتي غروب يعملون مع "في تي بي" بشأن عملية زيادة رأس المال.

وستكون الصفقة بمثابة حل لكل من المركز الرأسمالي لبنك "في تي بي" وخطة الحكومة الروسية للخصخصة، إذ إن البنك هو التالي في قائمة مؤسسات تسعى الحكومة لخفض حصتها فيها.

وكان البنك يعتزم إصدار أسهم جديدة تقدر بنحو 10% على الأقل من أسهمه هذا العام ليجمع ما بين مليار وثلاثة مليارات دولار لتعزيز قاعدته الرأسمالية كي يتمكن من مواصلة أنشطته ومن بينها الإقراض.

ويعتبر الصندوق السيادي القطري من أنشط الصناديق السيادية في السنوات القليلة الماضية، فقد أنفق المليارات على العقارات وشراء حصص في بنوك مثل باركليز وشركات صناعية -كبورش- ونفطية.

وكان عضو مجلس الإدارة التنفيذي لجهاز قطر للاستثمار حسين العبد الله قال العام الماضي إن الصندوق يمتلك أصولا تفوق قيمتها 100 مليار دولار. وأشار حينها إلى أن إستراتيجية الصندوق ترتكز على اغتنام الفرص وليس توزيع الاستثمار حسب القطاعات أو المناطق الجغرافية.

المصدر : ديلي تلغراف + وكالات

حول هذه القصة

كشف وزير المالية المغربي عن أن حجم الاستثمارات القطرية المباشرة ببلاده يبلغ 800 مليون دولار، كما توجد شركة استثمارية بين البلدين تساهم فيها قطر بنحو مليار دولار. وبين أن بلاده تعمل على أن تكون بوضع متقدم مع الخليج، من خلال الشراكة الاقتصادية.

قالت شركة أبحاث عقارية إن قطر كانت أكبر مشتر سيادي للعقارات الأوروبية في الأشهر الاثني عشر الماضية، حيث أنفقت 4.3 مليار دولار في ثماني صفقات مثل القرية الأولمبية بلندن ومركز تسوق بباريس، ومنذ 2007 تركزت الاستثمارات العقارية القطرية في باريس ولندن.

أفادت صحيفة رسمية صينية بأن قطر تقدمت بطلب للحصول على حصة بقيمة خمسة مليارات دولار ضمن برنامج مؤسسات الاستثمار الأجنبية المؤهلة الصيني، وهو القناة الرئيسية للاستثمار الأجنبي في أسواق الأسهم والسندات الصينية.

ينسجم شراء قطر لحصص في المجموعة الهندسية الألمانية سيمنس وعملاق النفط شل مع سياسة الاستثمارات القطرية لتسريع وتيرة التنمية، كما يبرز في حالة شركة شل إيمانها بأهمية السلع الأولية.

المزيد من أسهم وسندات
الأكثر قراءة