طيران البحرين توقف عملياتها

أعلنت شركة طيران البحرين الثلاثاء اعتزامها وقف عملياتها، وعزت ذلك إلى الاضطرابات السياسية في البلاد، ورفض الحكومة دفع تعويضات لها.

ولدى الناقلة الصغيرة الخاصة التي بدأت العمل في 2008 أربع طائرات، وتسير رحلات إلى نحو عشر وجهات في المنطقة العربية وجنوب آسيا.

وسعت طيران البحرين لمنافسة طيران الخليج الناقلة الرسمية الكبرى، وشركات الطيران المنخفض التكلفة في المنطقة.

وتضررت طيران البحرين بسبب الاحتجاجات التي اندلعت في البحرين منذ عامين واستمرت بشكل متقطع، مما شكل ضغطا على صناعة السفر والسياحة في هذا البلد الخليجي.

وقالت طيران البحرين إن الحكومة لم تلتزم بتعهدها بتعويض الشركة عن الأضرار التي منيت بها جراء الاضطرابات التي شهدتها البحرين، وتطالبها الآن بمدفوعات فورية لتسديد ديون لجهات حكومية، بينما أمرتها وزارة المواصلات بتقليص عملياتها.

ولذلك قرر اجتماع للمساهمين تعليق أنشطة الشركة فورا، والتقدم بطلب للتصفية وفقا للقانون المحلي، بحسب بيان لطيران البحرين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت البحرين إنها ستتلقى قريبا دفعة من الدعم المالي الخليجي المقرر لها ضمن خطة دعم اقتصادي أقرتها دول مجلس التعاون بقيمة 20 مليار دولار للبحرين وسلطنة عمان، لمساعدتهما على مواجهة الاضطرابات التي شهدتاها العام الماضي.

قال صندوق الثروة السيادية البحريني (ممتلكات) إن خسائره السنوية ارتفعت في العام الماضي إلى 718 مليون دولار، وعزا الخسائر إلى الصعوبات التي تواجهها شركة طيران الخليج.

انكمش اقتصاد البحرين بالربع الثاني من 2012 بنحو 1.3% بعدما حقق نموا طفيفا بنحو 0.9% بالربع الأول وفق بيانات رسمية صدرت اليوم، وذلك في ظل استمرار تأثير الاضطراب السياسي الذي يعيشه هذا البلد الخليجي الصغير.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة