الصناعة الألمانية تتوقع تعافيا اقتصاديا

خلصت دراسة صدرت عن اتحاد الغرف التجارية والصناعة الألمانية (دي آي أتش كي) إلى أن قطاع الصناعة يتوقع تعافيا اقتصاديا في البلاد خلال الأشهر القادمة من تباطؤ العام الماضي.

واستندت الدراسة التي صدرت اليوم الثلاثاء إلى مسح أجري على أكثر من 28 ألف شركة في أكبر اقتصاد بأوروبا.

ويفيد المسح بتوقع الشركات تحسن مناخ الأعمال وسط ارتفاع في التوقعات بالنسبة للصادرات والآمال بأن أزمة ديون منطقة اليورو ستنحسر.

والاتحاد الذي يتخذ من برلين مقرا له وجد أن 82% ممن شملتهم الدراسة يرون أن بيئة العمل تتحسن أو على الأقل لا تتدهور في الأشهر القادمة، مقابل 78% في المسح السابق الصادر في خريف العام الماضي.

كما أكد الاتحاد توقعاته للنمو هذا العام، قائلا إنه يتوقع أن ينمو الاقتصاد الألماني بمعدل 0.7%.

تجدر الإشارة إلى أن مكتب الإحصاء الألماني رجح مؤخرا أن يكون اقتصاد البلاد انكمش بالفعل  بنسبة 0.5% في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي، بعدما أدت أزمة الديون الأوروبية إلى حدوث تباطؤ في النمو.

واعتبر المدير التنفيذي لاتحاد "دي آي أتش كي" مارتن فانسلبين -لدى إصدار الدراسة- أن هذا العام لديه إمكانية أن يكون عاما طيبا من الناحية الاقتصادية.

كما توقع إضافة نحو 150 ألف عامل للقوة العاملة الإجمالية للبلاد هذا العام، وأن تنمو الصادرات بنسبة 4%، وترتفع الواردات بنسبة 4.3%.

وفي سياق ذي صلة، أعلنت شركة فولكسفاغن الألمانية -وهي أكبر منتج للسيارات في أوروبا- اليوم أن المبيعات العالمية لسياراتها التي تحمل علامتها التجارية الشهيرة "فولكسفاغن" قفزت بنسبة 17.4% في يناير/كانون الثاني الماضي مقارنة بالشهر ذاته من عام 2012، مما يؤكد المعنويات الإيجابية في الصناعة وهي تدخل العام الجديد.

يأتي ذلك في ظل قوة الطلب في الصين والولايات المتحدة، مما ساهم في تعويض الأداء الضعيف لأسواق فولكسفاغن في أوروبا.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

هبط إنتاج المصانع في منطقة اليورو للشهر الثالث على التوالي في نوفمبر/تشرين الثاني. وذكرت أرقام رسمية أنه مقارنة مع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فإن الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو والاتحاد الأوروبي تراجع بنسبة 0.3%.

تراجعت الطلبيات على الصناعة الألمانية بأكثر من المتوقع في يونيو/حزيران الماضي وذلك مع تراجع الطلب المحلي ومن دول منطقة اليورو، مما يشير إلى أن أزمة ديون المنطقة بدأت تؤثر في صناعة أكبر اقتصاد في أوروبا.

حذرت صناعة الصلب الأوروبية من أن استهلاك الصلب سينخفض بنسبة 5% هذا العام، مما يشير إلى أن الضغوط على الصناعة ستستمر مدة أطول مما كان متوقعا بسبب أزمة منطقة اليورو.

تراجعت الثقة الاقتصادية بمنطقة اليورو أكثر من المتوقع في يونيو/ حزيران إذ لم يجد مديرو الشركات والمصانع في أنحاء منطقة العملة الموحدة سببا للابتهاج في ظل تباطؤ اقتصاد المنطقة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة