أوبك ترفع توقعها لنمو الطلب على النفط

رجحت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أن ينمو الطلب العالمي على النفط خلال العام الجاري بوتيرة أسرع مما كان متوقعا في السابق. وعزت أوبك تعديل توقعاتها إلى مؤشرات جديدة طرأت على تعافي الاقتصاد العالمي هذا العام.

وأوضحت أوبك في تقريرها الشهري الذي صدر اليوم أن استهلاك النفط سيرتفع 840 ألف برميل يوميا هذا العام بزيادة ثمانين ألف برميل يوميا عن التقدير السابق.

ويعزز التقرير دلائل على أن الطلب على النفط تجاوز التوقعات في أوائل 2013 وهو ما دعم الأسعار، ومؤخرا ارتفع سعر النفط لأعلى مستوى في تسعة أشهر فوق 119 دولارا للبرميل الجمعة الماضية مدعوما بنمو أقوى من المتوقع للطلب في الصين.

وذكرت أوبك أنه بينما يتراءى تعافي مؤقت للاقتصاد العالمي فإن عددا من المشكلات المالية في الدول المتقدمة لا تزال قائمة ومن المرجح أن تؤثر على النمو الاقتصادي العالمي في الأشهر القادمة.

وبسبب ارتفاع الطلب وتغيير طفيف في توقعات إمدادات الدول غير الأعضاء في أوبك، تتوقع المنظمة أن يبلغ متوسط الطلب على نفطها 29.78 مليون برميل يوميا في 2013 بزيادة 130 ألف برميل يوميا عن التقدير السابق.

ورغم أن تقرير أوبك قد أشار إلى وجود فائض في أسواق النفط فإنه ينبئ بتقلص الفارق بين الإمدادات العالمية والطلب في النصف الأول من العام مع قيام أوبك بمزيد من الخفض في الإنتاج صوب المستوى المستهدف عند ثلاثين مليون برميل يوميا.

وأبلغت السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- أوبك أنها ضخت 9.05 ملايين برميل يوميا في يناير/كانون الثاني الماضي مقارنة مع 9.025 ملايين برميل يوميا في ديسمبر/كانون الأول الماضي، مما يؤكد الأرقام التي قدمها مصدر بالصناعة الأسبوع الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استبعدت أوبك خفض الإنتاج النفطي خلال العام الجاري، مرجحة أن تظل الإمدادات جيدة بالسوق. وهبط إنتاج أوبك من النفط الشهر الماضي إلى أدنى مستوياته بأكثر من عام مع خفض إنتاج السعودية، مما أدى لاقترابه للمستوى الرسمي المحدد عند 30 مليون برميل يوميا.

رجحت وكالة الطاقة الدولية حدوث شح في إمدادات النفط العالمية مع تزايد الطلب الصيني على الوقود وتراجع الإمدادات من أوبك خاصة من السعودية، مما قد يستنزف المخزونات. وبذلك تتراجع الوكالة عن وصفها السابق لأسواق النفط بأنها تحظى بإمدادات وفيرة للغاية.

خفضت منظمة أوبك توقعاتها للطلب على نفطها عام 2013، وعزت ذلك إلى زيادة في الإمدادات من منتجين منافسين، مما يعني أن مخزونات كبيرة قد تتراكم إذا واصلت المنظمة الإنتاج بالمستوى الحالي.

قالت أوبك اليوم إن نمو الطلب العالمي على النفط قد يأتي أقل من المتوقع العام المقبل، والسبب تعثر الاقتصادات الأوروبية واحتمالات الضعف في اقتصادات سريعة النمو مثل الصين والهند، وأضافت أوبك أن الطلب سيتقلص بنحو 10 آلاف برميل يوميا.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة