قطاع الأعمال يدعو بريطانيا للبقاء بالاتحاد

دعا زعماء قطاع الأعمال البريطاني إلى ضرورة بقاء بريطانيا جزءا من الاتحاد الأوروبي.

لكنهم حثوا رئيس الوزراء ديفد كاميرون على معارضة "التوسع الزاحف لسلطة الاتحاد الأوروبي".

ويبدو أن هذه التصريحات الصادرة عن اتحاد الصناعة تقر موقف كاميرون، الذي يقول إنه يريد البقاء بالاتحاد، لكنه تعهد بإعادة التفاوض على شروط عضوية بريطانيا بالاتحاد وطرح التغييرات على الناخبين باستفتاء على "البقاء أو الخروج من الاتحاد الأوروبي" عام 2017 إذا أعيد انتخابه.

ويشكل انقسام الرأي العام البريطاني بشأن أوروبا إحدى أكبر العقبات أمام فوز كاميرون بفترة ثانية عام 2015.

ويتعرض كاميرون لضغوط من النواب المعارضين للبقاء ضمن الاتحاد الأوروبي داخل حزبه "المحافظين" لوقف تراجع التأييد لصالح حزب "استقلال بريطانيا" الذي يدعو لانسحاب فوري من الاتحاد الأوروبي.

وظائف
من ناحية أخرى، أظهر بحث لشركة توظيف دولية أن عدد الوظائف الجديدة بالقطاع المالي بالعاصمة لندن تراجع الشهر الماضي متخلفا عن انتعاش بالسوق الأوسع للوظائف.

وقالت شركة إستبري مارسدين للتوظيف بالخدمات المالية -في نشرة- إن 2335 وظيفة جديدة توفرت الشهر الماضي بالقطاع  المالي مقابل 2380 وظيفة في سبتمبر/ أيلول.

وقال كبير مسؤولي التشغيل بالشركة مارك كاميرون إن البنوك أضيرت جدا خلال عملية التوظيف الماضية نتيجة زيادة لأجل قصير بحجم النشاط التجاري، ثم اضطرت بعد ذلك للقيام بعمليات تسريح مكلفة للعمالة، ولذلك فإن بنوكا كثيرة تتحلى بالحذر وترجئ قرارات التوظيف الكبيرة.

وتراجع عدد الوظائف الجديدة بنسبة 12% في أكتوبر/ تشرين الأول عن نفس الشهر من العام السابق.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

استبعد رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إجراء استفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي في الفترة القريبة، ودافع عن خطته لإعادة المفاوضات لتحسين علاقة بلاده بالاتحاد التي سيكشف عن تفاصيلها في خطاب يلقيه يوم 18 يناير/كانون الثاني الجاري.

قال رئيس وزراء بريطانيا ديفد كاميرون اليوم الأربعاء إنه سيستفتي البريطانيين في حدود 2015 و2017 بشأن بقاء أو عدم بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، في حال فوزه في الانتخابات القادمة.

أعرب رئيس وزراء بريطانيا ديفد كاميرون اليوم الأربعاء عن رغبته في بقاء بلاده داخل الاتحاد الأوروبي الأمر الذي رحبت به المفوضية الأوروبية، بينما طالبت مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل لندن بالبقاء في الاتحاد والاستعداد لقبول حلول الوسط بالنقاش حول إصلاحه.

أبدى نحو 40% من ألفيْ بريطاني رغبتهم في خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي، طبقا لمسح أعلِنت نتائجه اليوم الخميس، وذلك غداة تعهد رئيس الوزراء ديفد كاميرون بإجراء استفتاء بشأن عضوية البلاد في التكتل الأوروبي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة