4.6 ملايين عاطل في إسبانيا



أظهرت بيانات حكومية إسبانية نشرت اليوم الثلاثاء أن البطالة تفاقمت الشهر الماضي, في علامة أخرى على تأزم الوضع الاقتصادي الذي قد يدفع إسبانيا إلى طلب حزمة إنقاذ أوروبية.

وقالت وزارة العمل الإسبانية إن أعداد الباحثين عن وظائف زادت في أغسطس/آب بواقع أكثر من 35 ألفا وبنسبة 0.83% عما كانت عليه في يوليو/تموز. وأضافت الوزارة أنه تم احتساب هذه الزيادة بناء على بيانات المسجلين في لوائح العاطلين.

وكانت الحكومة وافقت الأسبوع الماضي على تمديد جرايات بقيمة 500 دولار تُمنح للعاطلين لمدة عامين.

وباعتبار الزيادة التي أشارت إليها وزارة العمل الإسبانية, ارتفعت أعداد العاطلين إلى 4.36 ملايين, وكان معدل البطالة قد بلغ نهاية يونيو/حزيران الماضي 24.63%, وهو الأعلى على الإطلاق في بلد صناعي.

ويضع رئيس الحكومة الإسبانية المحافظة ماريانو راخوي مكافحة البطالة وإنعاش الاقتصاد على رأس أولوياته مع أن حكومته تنفذ في الوقت نفسه سياسة تقشفية لخفض العجز في الميزانية.

وتكافح إسبانيا, وهي رابع اقتصاد في أوروبا, أزمة ديون قد تضطرها لطلب حزمة إنقاذ كبيرة على غرار اليونان مع أنها تستبعد حتى الآن هذا الخيار, فضلا عن قروض أوروبية بمائة مليار دولار لدعم عدد من مصارفها التي تواجه مشاكل مالية حادة.

كما أن حكومات محلية في بعض الأقاليم بينها كاتالونيا والأندلس طلبت من الحكومة المركزية مساعدات مالية طارئة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انزلقت إسبانيا بصورة أكبر في الركود الاقتصادي في الربع الثاني من العام الحالي، بعد أن أبطأت سياسات التقشف الحكومية وخفض الإنفاق وارتفاع معدل البطالة طلب المستهلكين.

كشف البنك المركزي الإسباني عن أن إجمالي الأموال التي سحبها مودعون من البنوك الإسبانية في الشهور الخمسة الأولى من العام الجاري بلغت مائتي مليار دولار وهو ما اعتبره البنك مستوى قياسيا، وعزاه إلى أزمة القطاع المصرفي التي تمر بها البلاد.

قال رئيس الوزراء الإسباني إنه يحتاج أولا إلى معرفة حيثيات الإجراءات غير التقليدية التي سيقررها البنك المركزي الأوروبي قبل اتخاذ أي قرار، وهو ما يؤشر على اقتراب إسبانيا من طلب حزمة إنقاذ شاملة بعدما طلبت أموال إنقاذ للتغلب على أزمة بنوكها.

نفت نائبة رئيس الوزراء الإسباني اليوم أن تكون مدريد تتباحث مع المفوضية الأوروبية حول دعم مالي لخفض كلفة استدانتها، وأن المباحثات الجارية هي حول دعم مالي لإنقاذ بنوكها، وكان بنك غولدمان ساكس توقع أن تطلب إسبانيا حزمة شاملة بعد منتصف الشهر المقبل.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة