ارتفاع لافت بأسعار النفط

ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام في تعاملات اليوم بشكل ملحوظ تجاوز ثلاثة دولارات للبرميل الواحد. وقفزت العقود الآجلة لخام برنت القياسي الأوروبي بواقع 3.01 دولارات ليصل إلى 100.35 دولار، بعد تداولها في نطاق بين 97.12 و100.73 دولار للبرميل.

من جهتها ارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف تسليم أغسطس/آب القادم 3.4 دولارات، لتصل إلى 87.15 دولارا، بعد تداولها في نطاق بين 83.33 إلى 87.21 دولارا.

وعزي ارتفاع أسعار الخام اليوم إلى توقعات بقرب اتخاذ البنوك المركزية والزعماء السياسيين إجراءات تهدف إلى إنعاش الاقتصاد العالمي ودعم نموه وإقالته من عثرته.

كما دعم أسعار الخام إضرابُ عمال النفط في النرويج، وهي ثامن أكبر بلد مصدر في العالم ويستخدم خامها لتحديد أسعار برنت.

ورفع من أسعار النفط كذلك تجددُ مخاوف عرقلة الإمدادات من منطقة الخليج العربي الغنية بالنفط، بفعل التوترات بشأن إيران التي دخل حظر الاتحاد الأوروبي على استيراد نفطها حيز التنفيذ الأحد الماضي، تنفيذا للعقوبات الهادفة إلى الصغط على طهران للتخلي عن تطوير برنامجها النووي.

ووضعت لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني أمس الاثنين مشروع قانون يدعو إلى منع مرور شحنات النفط الخام من مضيق هرمز الإستراتيجي إلى الدول التي تدعم العقوبات المفروضة على إيران، وفق ما ذكره عضو باللجنة.

ونقلت وكالة الأنباء البرلمانية الإيرانية عن النائب إبراهيم آغا محمدي قوله "أعد مشروع قانون في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان، يشدد على منع حركة ناقلات النفط التي تنقل شحنات إلى البلدان التي تفرض عقوبات على إيران".

وأكد النائب أن مائة من أصل 290 عضوا في البرلمان وقعوا على مشروع القانون، لكنه لم يذكر تفاصيل عن كيفية تحقق إيران من وجهة كل سفينة تمر عبر الخليج العربي.

وتعليقا على ارتفاع النفط اليوم، قال محلل الأسواق في أوبشنز إكسبرس في سيدني بن لوبرون، إن إيران عامل مؤثر دائما، ولديها القدرة على إحداث تأثير كبير على أسعار النفط العالمية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بدأ اليوم سريان الحظر النفطي الأوروبي على صادرات النفط الإيراني بالتزامن مع تنفيذ عقوبات اقتصادية مالية أميركية جديدة على طهران. وتهدف العقوبات إلى تشديد الضغوط على إيران للتخلي عن برنامجها النووي.

قالت إيران اليوم إنها مستعدة لمواجهة آثار الحظر الأوروبي على صادراتها النفطية، حيث تتوفر على احتياطي من النقد الأجنبي بقيمة 150 مليار دولار، وكونت مخزونات من المواد الأساسية، وقد أسهمت العقوبات الغربية في خفض صادرات إيران النفطية بـ40% خلال العام الجاري.

انتعشت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام، كما ارتفعت أسعار الأسهم في البورصات العالمية في تعاملات اليوم. وجاء ذلك بعد اتفاق زعماء الاتحاد الأوروبي في قمتهم التي انطلقت أمس على خطوات لمعالجة أزمة الديون السيادية الأوروبية ما من شأنه دعم الاقتصاد العالمي.

كشفت مصادر أن السعودية أعادت تشغيل أنبوب نفط قديم بناه العراق لتجاوز نقل النفط عبر مضيق هرمز إذا اقتضى الأمر، وأوضحت المصادر أن الرياض أعادت تأهيل الأنبوب وأجرت أربع عمليات ضخ تجريبية على الأقل في الأشهر القليلة الماضية.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة