اليونان تفشل بتطبيق شروط الإنقاذ كاملة

كشفت لجنة الترويكا التي تضم ممثلين للجهات الدائنة لليونان أن الحكومة اليونانية لم تطبق حتى الآن 210 شروط من إجمالي نحو 300 شرط من برامج التقشف المصاحبة لشروط قروض الإنقاذ.

وذكرت صحيفة راينيشه بوست الألمانية الصادرة اليوم نقلا عن مسؤول بالحكومة الألمانية اطلع على التقرير المؤقت للجنة أن اليونان لم تطبق في برنامج الخصخصة سوى إجراءين فقط.

تجدر الإشارة إلى أنه يتوقف على تقييم الترويكا -التي تضم خبراء من المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي– الإفراج عن مساعدات مالية جديدة لليونان.

وأفادت الصحيفة استنادا إلى مصادر من الائتلاف الحاكم في ألمانيا بأن الحكومة الألمانية ترفض بشدة مطالب نظيرتها اليونانية بتمديد فترة تنفيذ شروط حزمة قروض الإنقاذ الدولية لمدة عامين، على الأقل، وتعتبر الأمر "غير مقبول على الإطلاق".

ووفقا لتقريرالصحيفة، أكدت المستشارة أنجيلا ميركل لقادة في الائتلاف الحاكم أنه يمكن منح اليونان مهلة بضعة أسابيع كحد أقصى لتطبيق أهداف القضاء على عجز موازنتها.

في نفس الوقت قال وزير الاقتصاد الألماني فيليب روسلر إن مطالب اليونان بمنحها مزيدا من الوقت لتنفيذ برامج التقشف يلقى معارضة شديدة.

وقال روسلر في تصريحات لإذاعة ألمانيا اليوم "أشعر بأن صبر لجنة الترويكا بدأ ينفد".

وأعرب روسلر عن تشككه فيما إذا كانت اليونان بوجه عام قابلة للإصلاح. وقال "تجعلني الخبرات التي مررنا بها متشككا في ذلك، على الأقل".

وتسعى الحكومة اليونانية الجديدة للحصول على موافقة الدول المانحة على تمديد فترة تنفيذ شروط حزمة قروض الإنقاذ الدولية لمدة عامين على الأقل.

وتنظر لجنة الترويكا بانتقاد لمطالب اليونان بتمديد فترة تنفيذ برامج التقشف، حيث قال المتحدث باسم صندوق النقد الدولي جيري رايس "إن أساس النقاشات سيظل أهداف البرنامج التي تم الاتفاق عليها مع الحكومة اليونانية".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

تستعد الحكومة اليونانية الجديدة لمواجهة ساخنة هذا الأسبوع مع الدائنين الرئيسيين، وهم الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي، بشأن مسعاها لإعادة النظر في خطة الإنقاذ التي تفرض عليها شروط تقشف قاسية.

أفاد تقرير صحفي أن رئيس الوزراء اليوناني سيطلب اليوم من قمة يعقدها زعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل قبول التضحيات التي قامت بها اليونان رغم الركود، وأن توافق على تعديل شروط حزمة الإنقاذ التي قدمها الاتحاد بالتعاون مع صندوق النقد الدولي.

يعرض اليوم رئيس الوزراء اليوناني على المانحين الدوليين لبلاده خطة لتسريع وتيرة الخصخصة وتقليل حجم العمالة في القطاع العام مقابل شروط أفضل لقروض الإنقاذ الدولية التي تحصل عليها أثينا من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

طلبت اليونان من الدائنين تمديد برنامج الإنقاذ الأوروبي لعامين، لتخفيف آثاره على الاقتصاد اليوناني الذي يعاني من الركود للعام الخامس على التوالي. وقال رئيس الوزراء أمام البرلمان إنه في مقابل تعهد الدائنين بتمديد البرنامج، يتعهد هو بتنفيذ جميع الالتزامات التي يطالبون بها.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة