دراغي: اليورو عملة احتياط قوية

قال رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي إن العملة الأوروبية الموحدة ظلت قوية كعملة احتياطي في العالم رغم أزمة الدين التي تعصف بدول منطقة اليورو السبع عشرة.

وأوضح دراغي أن اليورو مثل 25% من احتياطيات الدول من العملات الصعبة في نهاية العام الماضي، بالمقارنة مع 25.4% في نهاية السنة التي سبقتها.

وبالمقارنة، فقد انخفض نصيب الدولار -وهو عملة الاحتياطي الرئيسية في العالم- بصورة طفيفة في العام الماضي إلى 62.1%، من 62.2% في العام الذي سبقه.

وقال دراغي -في بيان- إن تركيز البنك المركزي الأوروبي على المحافظة على استقرار قيمة اليورو واصل دعم التداول العالمي لليورو كأحد الأصول ذات القيمة التي يمكن الاحتفاظ بها.

المصدر : أسوشيتد برس

حول هذه القصة

توقعت صحيفة بريطانية هبوط سعر صرف العملة الأوروبية الموحدة بعد أسبوع ساخن بحث خلاله مسؤولون أوروبيون احتمال إعادة هيكلة ديون بعض دول منطقة اليورو.

توقع قادة أوروبيون وضعا اقتصاديا أصعب في 2012، في ذكرى الاحتفال الأحد بمرور عشرة أعوام على إصدار العملة الأوروبية الموحدة اليورو، في ظل أجواء بعيدة عن حالة الفرح التي ميزت إصدار اليورو قبل عقد من الزمن.

لامست العملة الأوروبية الموحدة اليورو اليوم أدنى مستوى لها مقابل الدولار خلال 16 شهرا بسبب عودة المخاوف حول أزمة ديون منطقة اليورو، لا سيما على القطاع البنكي بإسبانيا وإيطاليا. ومن عوامل تراجع اليورو صعود الدولار مدفوعا ببيانات توظيف جيدة بأميركا.

بعد أسبوع من خفض مؤسسة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز للجدارة الائتمانية لتسع دول أعضاء بمنطقة اليورو، أكد مسؤول مالي أوروبي رفيع أن الذي يتعرض حاليا للخطر هو اقتصادات منطقة اليورو وليست العملة الأوروبية الموحدة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة