إسبانيا تطلب دعما أوروبيا لإنقاذ مصارفها

‪دي غويندوس قال إن الدعم الأوروبي لن يتضمن شروط تقشف‬ (الأوروبية)

قال وزير الاقتصاد الإسباني لويس دي غويندوس السبت إن بلاده ستطلب مساعدة مالية من شركائها الأوروبيين وليس حزمة إنقاذ لمصارفها المتعثرة، وأضاف المسؤول الإسباني خلال مؤتمر صحفي في مدريد أن التمويل الأوروبي الذي ستطلبه مدريد سيستخدم لإعادة رسملة المصارف التي تحتاج لهذه العملية.

وأشار دي غويندوس إلى أن الدعم الأوروبي يخص القطاع المصرفي فقط ولن يتضمن في المقابل شروطا لتنفيذ إجراءات تقشفية تطال الاقتصاد الإسباني برمته، وسيكون دور صندوق النقد الدولي استشاريا فقط، ولم يكشف الوزير عن حجم الأموال التي ستطلبها بلاده، معتبرا أن الأمر يتوقف على نتائج عمليات التدقيق المستقل في وضع القطاع المصرفي المنتظر ظهورها آخر الشهر الجاري.

وقالت وزيرة المالية النمساوية ماريا فيكتر السبت إن إسبانيا ستطلب ما يتراوح بين أربعين مليار يورو (50 مليار دولار) وستين مليار يورو (75 مليار دولار) بشكل فوري.

صندوق إسباني
وأضاف وزير الاقتصاد الإسباني أن أموال الدعم الأوروبي ستوضع لدى صندوق أحدثته مدريد خصيصا لإعادة هيكلة القطاع المصرفي، مشيرا إلى أن طلب دعم منطقة اليورو ينضاف لجهود حكومة مدريد لترتيب أوضاع القطاع المالي من خلال فرضها لمتطلبات جديدة للحد الأدنى المطلوب من احتياطيات المصارف.

وقال وزراء مالية منطقة اليورو عقب إجرائهم مباحثات هاتفية دامت ساعتين إنهم سيردون إيجابا على الطلب الإسباني، معربين عن استعدادهم للتقديم إلى غاية مائة مليار يورو (125 مليار دولار) لدعم مصارف إسبانيا المضطربة.

وذكر وزراء المالية في بيان لهم أن السلطات الإسبانية أخبرتهم أنها ستتقدم قريبا بطلب رسمي للحصول على دعم مالي من منطقة اليورو.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كشفت مصادر أوروبية أنه يتوقع أن تطلب إسبانيا السبت دعما أوروبيا لمساعدتها على إعادة رسملة بنوكها. وستعقد مجموعة اليورو اجتماعا لبحث الطلب الإسباني المنتظر، بينما تقول مدريد إنها تحتاج للاطلاع على نتائج تدقيق لقطاعها المصرفي قبل حسم قرار طلب المساعدة.

قال مسؤولون ألمان إن الاتحاد الأوروبي منكب على وضع بنود خطة دعم مالي لإسبانيا تمكنها من إعادة رسملة بنوكها المتعثرة، ولن تكون مدريد مضطرة لتطبيق إصلاحات اقتصادية جديدة تفرض عليها مقابل أموال الإنقاذ، غير أن إسبانيا لم تطلب رسميا دعما لحد الآن.

صرح وزير المالية البريطاني اليوم بأن بلاده تريد ضمانات معينة لحماية قطاعها المالي في حال إنشاء منطقة اليورو اتحادا مصرفيا، وأضاف في تصريحات إذاعية أنه يستحيل على بريطانيا الانضمام لأي وحدة نقدية لمنطقة اليورو.

قدر تقرير لصندوق النقد المبلغ الضروري لإنقاذ المصارف الإسبانية بما بين خمسين ومائة مليار دولار. ويطرح سيناريوهين، الأول يقدر الاحتياجات بخمسين مليار دولار تخصص لعشرة مصارف، أما الثاني فيتعلق بإنقاذ النظام المالي الإسباني بقيمة مائة مليار دولار.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة