استمرار تراجع صادرات النفط الإيرانية

صادرات النفط الإيراني واصلت تراجعها في الشهرين الجاري والماضي (الأوروبية-أرشيف)
واصلت صادرات إيران من النفط الخام الهبوط خلال الشهر الجاري مع اقتراب موعد الحظر الأوروبي لاستيراد الخام الإيراني اعتبارا من الشهر المقبل. وسجل مؤخرا توقف المزيد من العملاء في أوروبا وآسيا عن شراء الخام الإيراني أو قلصوا مشترياتهم منه خلال الشهرين الجاري والماضي.

ووفقا لشركة ترصد شحنات النفط ومصادر في شركات نفط عالمية، فإن الصادرات الإيرانية تراجعت إلى ما بين 1.2 مليون برميل و1.3 مليون برميل يوميا خلال هذا الشهر.

وبحسب نفس المصادر فإن شحنات النفط الإيرانية في مايو/أيار الماضي كانت قد تراجعت إلى  ما بين 1.5 مليون برميل و1.6 مليون برميل يوميا.

وتوقف كثير من العملاء الأوروبيين من بينهم توتال وهيلينيك بتروليوم عن شراء النفط الإيراني قبل سريان الحظر الأوروبي على استيراد الخام الإيراني وفرض عقوبات أميركية على دول تشتري النفط الإيراني بكميات كبيرة اعتبارا من أول يوليو/تموز المقبل، وتهدف العقوبات الغربية إلى وقف طهران تطوير برنامجها النووي.

وكان الاتحاد الأوروبي قد قرر في يناير/كانون الثاني الماضي حظر الخام الإيراني لكنه سمح باستمرار العقود القائمة حتى نهاية الشهر الجاري.

وكانت صادرات نفط إيران -العضو في منظمة الدول المصدر للنفط (أوبك)- قد بلغت العام الماضي بمعدل متوسط 2.22 مليون برميل يوميا، بينما بلغ الإنتاج الإجمالي بما في ذلك ما يوجه للاستهلاك المحلي 3.63 ملايين برميل يوميا.

ومن المعتقد أن تكون إيران عززت كميات النفط التي تخزنها على متن ناقلات في الخليج العربي مع تراجع صادراتها.

وتعتمد إيران -بشكل كبير في ميزانيتها، ولنيل العملات الصعبة- على مبيعاتها من النفط، ولطالما دعت إلى الحد من صادرات النفط في أوبك من أجل رفع الأسعار.
المصدر : رويترز