بورصة الرياض تتجاوز تأثير وفاة نايف

وفاة الأمير نايف هزت بورصة الرياض أمس قبل أن تقلص خسائرها اليوم (الفرنسية-أرشيف)

زاد المؤشر الرئيسي للسوق المالية السعودية اليوم بنسبة 0.44%، لتتجاوز الخسائر التي تكبدتها أمس بسبب الإعلان عن وفاة ولي العهد الأمير نايف بن عبد العزيز الذي شيع جثمانه اليوم بالحرم المكي، حيث انخفض المؤشر خلال تداولات أمس بـ2.6% عقب صدور نبأ وفاته، قبل أن تقلص السوق خسائرها وتنهي تداولها منخفضة بـ0.3%.

وحسب الموقع الإلكتروني للسوق السعودية فإن القيمة المتداولة اليوم ناهزت 5 مليارات و196 مليون ريال (أكثر من 1.3 مليار دولار)، وعرفت أسهم 97 شركة ارتفاعا، فيما هبطت أسهم 32 شركة مدرجة في البورصة.

وقد عرف مؤشر السوق تراجعا بنسبة 14.8% مقارنة بأوائل أبريل/نيسان الماضي، حيث حقق أعلى مستوى له في ثلاث سنوات ونصف السنة، ويعزى هذا الهبوط العام لانخفاض أسعار النفط والأسهم العالمية، مما أدى لموجة بيع في السوق السعودية.

وقال مدير صندوق في الرياض -طلب عدم الكشف عن هويته- إن تقلبات السوق أمس متوقعة حينما تأتي مثل تلك الأنباء (وفاة الأمير نايف)، لكن السوق تعافت حينئذ، "ولا أعتقد أن ذلك شكل عاملا رئيسيا اليوم، فقد كان معروفا ما يعانيه الأمير من مشكلات صحية، وبالتالي فوفاته لم تكن مفاجأة بالكامل".

عوامل متعددة
وأضاف المصدر نفسه أن السلطات السعودية ستقدم توضيحات إضافية بشأن من سيخلف الأمير نايف، مشيرا إلى أن تعاملات اليوم مرتبطة بشكل كبير بما يحدث خارج المنطقة، في إشارة إلى الأسواق المالية الدولية وأزمة منطقة اليورو.

وحسب مدير الصندوق، فإن نتائج الشركات المدرجة في البورصة برسم الربع الثاني من العام الجاري ستسهم في استقرار السوق، لكن تلك النتائج ستكون أقل أهمية مقارنة بما يحدث في أوروبا حيث يؤثر على شهية المستثمرين.

المصدر : الجزيرة,رويترز