عُمان ماضية بإنشاء مدينة اقتصادية

 
أكدت سلطنة عمان مضيها قدما في إنشاء المدينة الاقتصادية المتكاملة في منطقة الدقم على بعد 600 كلم من العاصمة مسقط على ساحل بحر العرب، باستثمارات تصل إلى 7.8 مليارات دولار.

وأوضح رئيس هيئة منطقة الدقم الاقتصادية يحيى بن سعيد الجابري خلال التدشين الرسمي للحوض الجاف في الدقم، أن افتتاح الحوض يأتي كمرحلة من مراحل إقامة مشروع منطقة اقتصادية صناعية وتجارية وسياحية وعلمية متكاملة بالدقم.

وقال إن هذه المدينة ستكون الأكبر على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، متوقعا أن تلعب دورا بارزا في تعزيز دور القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة.

وأضاف الجابري خلال احتفال أقيم أمس السبت لتدشين الحوض الجاف، أن الحكومة ضخت حتى الآن في المنطقة استثمارات تقدر بـ1.7 مليار ريال عماني (4.4 مليارات دولار)، وأن استثماراتها سترتفع خلال السنوات القادمة لتصل إلى ثلاثة مليارات ريال (7.8 مليارات دولار).

ويقع مشروع الحوض الجاف على مساحة إجمالية تبلغ 1.2 مليون متر مربع، وهو مشروع متكامل لتقديم خدمات إصلاح السفن التجارية من مختلف الأنواع والأحجام، بما فيها السفن العملاقة من الجيلين الرابع والخامس، وسفن الحاويات التي تصل سعتها إلى 600 ألف طن، وقد بلغت تكاليف إنشائه نحو 700 مليون ريال (1.8 مليار دولار). 

ويمكن للحوض استقبال مختلف أنواع السفن وتقديم خدماته لها كناقلات النفط والغاز والسفن التجارية والسياحية وسفن الحاويات وسفن المعدات وغيرها من القطع البحرية.

ويشتمل مشروع الحوض الجاف أرصفة بطول 2800 متر وساحات بمساحة 453 ألف متر مربع، وهو يتكون من حوضين بطول 410 أمتار وعرض 95 و80 مترا وبعمق يصل إلى 14 مترا.

وأشار الجابري إلى أن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تبلغ مساحتها 1777 كلم2 وتقع على شاطئ يمتد لمسافة 80 كلم، وستشمل ميناء تجاريا يتوقع أن يدشن جزء منه في بداية العام المقبل، وحوض جاف لإصلاح السفن وميناء للصيد ومناطق صناعية ومناطق سياحية ولوجستية وعلمية ومدينة سكنية حديثة.

وأوضح أن من المؤمل أن تسهم المنطقة بـ5% في الناتج المحلي الإجمالي اعتبارا من عام 2020.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تسود بين قطاعات مختلفة بعمان توقعات كبيرة بتسارع نمو الصيرفة الإسلامية وذلك منذ موافقة البنك المركزي العماني العام الماضي على تأسيس بنكين إسلاميين هما بنك نزوى وبنك العز الدولي وغيرهما من المنافذ المستقلة لتقديم خدمات مصرفية إسلامية.

اعتبر محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) فهد المبارك أن تأثر اقتصادات دول الخليج بأزمة الديون الأوروبية واضطرابات الاقتصاد العالمي كان محدودا جدا. مشيرا إلى أنه لا تزال هناك حاجة لبذل المزيد من الجهود لمواجهة تحديات الاقتصاد العالمي والحفاظ على المكتسبات.

حذر مختصون خليجيون من تحول قطاع مؤسسات منح شهادات الجودة (أيزو) إلى مجال للسمسرة والزور، دونما اكتراث بالاشتراطات والمعايير الدولية التي يبنى عليها قرار الحصول على هذه الشهادات. واقترحوا إنشاء هيئة مستقلة وطنية أو خليجية تضطلع بمهمة تنظيم ومراقبة هذا المجال.

يتوقع أن يستقطب الاكتتاب في أسهم أول بنك إسلامي بسلطنة عمان إقبالا كبيرا بسبب تطلع العمانيين لهذا النوع من البنوك، ويطرح بنك نزوى 600 مليون سهم لجمع 260 مليون دولار لتمويل عملياته، وستنتهي عملية الاكتتاب يوم 22 مايو/أيار المقبل.

المزيد من استثمار
الأكثر قراءة