تراجع كبير لواردات الهند من نفط إيران


تراجعت واردات الهند من النفط الخام الإيراني بنحو 34% في أبريل/نيسان الماضي مقارنة بمارس/آذار السابق، وهي نسبة فاقت التوقعات وتعد أول مؤشر على أن نيودلهي تخفض إمداداتها من البلد الرازح تحت نير العقوبات الغربية.

وتقود التخفيضات شركات تديرها الدولة لتصبح شركة "أي أس آر" المملوكة للقطاع الخاص أكبر مشتر للخام الإيراني حسبما أظهرت بيانات لعمليات تفريغ الناقلات، وذلك في وقت تشيد فيه الولايات المتحدة بخطوات اتخذتها شركات التكرير الهندية لدعم ضغوط واشنطن على طهران لوقف تطوير البرنامج الإيراني النووي.

وكانت واشنطن أعفت اليابان وعشر دول أوروبية من العقوبات التي من المقرر أن تفرضها على دول تستورد كميات كبيرة من النفط الإيراني، لكن ذلك لم يشمل الصين والهند أكبر المشترين للنفط الإيراني.

وتفيد بيانات بأن إجمالي واردات النفط الهندية من إيران تراجع الشهر الماضي إلى نحو 269 ألف برميل يوميا من 409 آلاف برميل يوميا في مارس/آذار الماضي ومن حوالي 449 ألف برميل يوميا في أبريل/نيسان من العام الماضي.

وفي سنة التعاقد الماضية حتى 31 مارس/آذار 2012 يتوقع أن يكون إجمالي مشتريات الهند من النفط الإيراني أقل من 340 ألف برميل يوميا، حسبما ذكر وكيل وزارة الخارجية الهندية رانجان ماثاي قبل شهرين. 

كلينتون حثت الهند على تقليل اعتمادها على النفط الإيراني (الفرنسية)

بذل المزيد
وتسعى نيودلهي لتعويض نقص النفط، الذي سينشأ جراء حد مشترياتها من إيران، بطلب زيادة الإمدادات النفطية من السعودية، أكبر بلد مصدر للنفط في العالم.

كما يتوقع أن تعمد الهند لزيادة وارداتها النفطية من العراق الذي زاد حجم إنتاجه النفطي في الشهور الأخيرة.

وتشير أحدث البيانات إلى أن العراق قد تخطى إيران بالفعل ليصبح ثاني أكبر مورد للنفط إلى الهند بعد السعودية.

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقده وزير الخارجية الهندي أس أم كريشنا مع نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء أوضح أن بلاده تتقاسم أميركا الهدف المتمثل في منع طهران من حيازة السلاح النووي، إلا أنها لا تزال تعتبر في الوقت نفسه أن إيران تبقى مصدرا مهما للنفط بالنسبة لها.

وأضاف أن انخفاض الواردات النفطية من إيران مؤخرا جاء نتيجة قرار تتخذه المصافي وشركات النفط المستوردة والذي يستند إلى اعتبارات تجارية ومالية وتقنية.

 
من جهتها حثت كلينتون الهند على بذل المزيد من الجهود لخفض وارداتها من الخام الإيراني، مشيرة إلى أن قرارا بشأن استثنائها من العقوبات قد يصدر في غضون شهرين تقريبا.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حثت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الحكومة الهندية على خفض وارداتها من النفط الإيراني. وقالت كلينتون في كلمة لها في كلكتا إن هناك ما يكفي من الإمدادات النفطية في السوق بحيث تستطيع الهند إيجاد بدائل أخرى.

انخفضت واردات الهند من الخام الإيراني بنسبة 10% خلال مارس/ آذار الماضي متراجعة للشهر الثاني على التوالي، ويأتي ذلك بعد تهديد أميركا لزبائن نفط إيران بالتعرض لعقوبات اقتصادية إذا لم يخفضوا مشترياتهم من طهران بشكل كبير قبل الأول من يوليو/ تموز المقبل.

أظهرت بيانات من شركة استشارية في قطاع النفط أن الهند أزاحت الصين عن المرتبة الأولى كأكبر مشتر للنفط الإيراني بعد ارتفاع مشترياتها في الربع الأول من العام الجاري، وقبل بدء تطبيق عقوبات غربية مشددة ضد طهران مقررة في يوليو/تموز المقبل.

أكدت ماليزيا وقف استيراد النفط من إيران، وذلك بعدما أوردت وسائل إعلام ماليزية أمس اعتزام كولالمبور وقف استيراد الخام من إيران في حين قالت وزارة النفط بجنوب أفريقيا إنها لا تزال تبحث خفض وارداتها النفطية من إيران استجابة للعقوبات الأميركية.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة