صندوق النقد: لا توجه للتأميم بأميركا الجنوبية

قال صندوق النقد الدولي الخميس إنه لا يرى نزوعا نحو تأميم الشركات الخاصة في أميركا الجنوبية رغم قرارات اتخذتها بوليفيا والأرجنتين في الأسابيع القليلة الماضية لاسترجاع شركات مملوكة لمستثمرين أجانب.

وأوضح المتحدث باسم الصندوق جيري رايس أن أميركا الجنوبية "منطقة متنوعة جدا، ولا يمكن أن نصف ما نراه بأنه توجه نحو التأميم"، مضيفا أن استقرار مناخ الاستثمار عامل حيوي في جميع الدول والمناطق.

وجاء تصريح رايس بعد يومين على قرار بوليفيا -بمناسبة عيد العمال- تأميم شركة إسبانية لتوزيع الكهرباء، حيث أمر الرئيس اليساري التوجه إيفو موراليس الجيش بالسيطرة على مقر شركة تي.دي.إي في مدينة كوتشابامبا.

وقبلها بأسبوعين أعلنت الأرجنتين قرارها السيطرة على أكبر شركة للنفط في البلاد والتي تملك ريبسول الإسبانية حصة الأغلبية فيها.

قرار الأرجنتين سحب حصة الأغلبية في شركة نفطية من ريبسول الإسبانية وتّر علاقاتها بإسبانيا، حيث أعلنت مدريد عزمها خفض مستورداتها من الوقود الحيوي من بوينس أيرس

توتر العلاقات
وقد أدى قرار التأميم إلى توتر العلاقات بين الأرجنتين وإسبانيا، حيث أعلنت الأخيرة عزمها تقليص مستورداتها من الوقود الحيوي من بوينس أيرس، في خطوة عقابية لها على استرجاع حصة الأغلبية في يو.بي.أف من الشركة الإسبانية.

ويرى محللون أن هذه الخطوة من جانب الأرجنتين وبوليفيا لن تشجع المستثمرين الأجانب على ضخ المزيد من الأموال في البلدين.

وفي سياق متصل، ينتظر أن يصادق البرلمان الأرجنتيني الخميس على مشروع رئيسة البلاد كريستينا فرنانديز كريشنر للسيطرة على حصة الأغلبية في شركة يو.بي.أف، وهو ما يعكس وجود تأييد داخلي واسع لهذا القرار الذي أثار مخاوف المستثمرين الأجانب.

في المقابل قال وزير الخارجية الإسباني مانويل غارسيا مارغالو للصحفيين الخميس إن على الأرجنتين أن تدفع "تعويضات عادلة" مقابل سحب حصة الأغلبية من يد الشركة الإسبانية. وكانت ريبسول قالت قبل أسبوعين إن قيمة ما تحوزه من أسهم في الشركة الأرجنتينية يقدر بنحو 10.5 مليارات دولار، وهو ما رفضته الأرجنتين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انتقد رئيس البنك الدولي روبرت زوليك سعي الأرجنتين لتأميم شركة النفط المحلية (واي بي إف) التي تسيطر عليها شركة النفط الإسبانية ريبسول، واعتبره تصرفا خاطئا. يأتي ذلك بعد إعلان رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز سعيها لمصادرة 51% من أسهم (واي بي إف).

أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز تأميم مصنع فيرتنيترو للأسمدة المملوك لشركتين إحداهما أميركية والأخرى إيطالية. وأرسل أيضاً مشروع قانون إلى البرلمان سيسمح للحكومة بمصادرة الأراضي غير المستخدمة ومشروعات البناء المتوقفة في المدن، في محاولة للتعجيل ببناء منازل جديدة.

أعلنت إسبانيا أنها ستقلص واردات الوقود الحيوي من الأرجنتين، في خطوة عقابية ردا على قرار بوينس أيرس تأميم شركة واي.بي.أف للطاقة التي تمتلك فيها شركة ريبسول الإسبانية حصة الأغلبية. كما أدان البرلمان الأوروبي الخطوة الأرجنتينية ودعا إلى عقوبات أوروبية.

وافق مجلس الشيوخ الأرجنتيني في اقتراع أجراه اليوم على مشروع قانون قدمته الحكومة لتأميم أكبر شركة نفطية بالبلاد "واي بي أف" المملوكة لريبسول الإسبانية. وبذلك يمهد مجلس الشيوخ الطريق أمام موافقة مرجحة من النواب الأسبوع المقبل.

المزيد من أسهم وسندات
الأكثر قراءة