بوليفيا تؤمم شركة إسبانية لتوزيع الكهرباء

أعلن الرئيس البوليفي إيفو موراليس أمس الثلاثاء أن حكومته أكملت إجراءات تأميم شركة صناعة الكهرباء في البلاد باستحواذها على أغلب شبكة التوزيع من الشركة المملوكة لإسبانيا.

وأمر موراليس قوات بلاده بالاستيلاء على منشآت الشركة التي تُعتبر فرعا من شركة "رد إلكتريكا كوربوراسيون أس أي" مستغلا مناسبة العيد العالمي للعمال في أول مايو/أيار.

وقال موراليس في احتفال بالقصر الرئاسي "باسم الشعب البوليفي نقوم بتأميم شبكة توزيع الكهرباء تقديرا للعمال الذين ناضلوا من أجل استعادة مواردنا الطبيعية والخدمات الأساسية".

وأضاف أنهم استثمروا 220 مليون دولار في توليد الكهرباء، ولكنه لم يعط تفاصيل عن الكيفية التي ستعوض بها الشركة الإسبانية، وإن كان القرار الرئاسي بالتأميم ينص على أن الدولة ستتفاوض مع شركة رد إلكتريكا بشأن هذا الأمر.

وكان الجنود البوليفيون قد استولوا سلميا على مكاتب الشركة بمدينة كوشابامبا وسط البلاد أمس ورفعوا علم بوليفيا على مدخلها.

يُذكر أن رد إلكتريكا تملك 74% من شبكة توزيع الكهرباء في بوليفيا أي ما يساوي 2772 كلم من خطوط الضغط العالي.

 
وكانت حكومة موراليس قد استولت قبل عامين في مناسبة عيد العمال العالمي نفسه على معظم قطاع توليد الكهرباء ومبيعات المستهلكين، وذلك بتأميمها محطات التوليد المائية الرئيسية في البلاد.

يُشار إلى أن حكومة بوليفيا برئاسة أول رئيس من السكان الأصليين قد تحركت لجعل ما يصفها موراليس بالخدمات الأساسية (الطاقة والمياه والاتصالات السلكية واللاسلكية) تحت ملكية الدولة.

وتأتي خطوة بوليفيا هذه عقب قرار الأرجنتين تأميم شركة ريبسول الإسبانية للنفط، مما أدى إلى توتر في العلاقات بين بوينس أيرس ومدريد وتسبب في انتقادات حادة من قبل الاتحاد الأوروبي.

وفي مدريد، قال المسؤولون إنهم لا يزالون يجمعون المعلومات عن خطوة بوليفيا، لكنهم أشاروا إلى أن الوضع يختلف عن المصادرة التي تمت في الأرجنتين.           

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس البوليفي إيفو موراليس إنه أمم أربع شركات كهرباء من بينها وحدة تابعة لغاز دو فرنس وأخرى لروريليك البريطانية, موسعا بذلك عمليات تأميم الصناعات الأساسية في البلاد.

اتفقت اليابان وبوليفيا على السعي لتطوير استغلال معدن الليثيوم الذي تمتلك بوليفيا أكبر احتياطي منه على مستوى العالم. والليثيوم يحظى بأهمية كبرى حيث يستخدم في إنتاج البطاريات القابلة لإعادة الشحن المستخدمة في الهواتف وأجهزة الحاسوب المحمولة والسيارات الكهربائية.

تصاعدت في بوليفيا الاحتجاجات على ارتفاع أسعار المحروقات المستمرة منذ أيام وتحول بعضها إلى أعمال عنف جراء اندلاع مواجهات بين قوات الأمن والمحتجين أوقعت جرحى، في حين أصيبت العاصمة لاباز ومدن أخرى بالشلل أمس الخميس جراء إضراب نفذه العاملون في وسائل النقل.

طالبت بوليفيا وزير الدفاع الإيراني الذي كان يقوم بزيارة رسمية إليها، أمس الثلاثاء بمغادرة أراضيها تجنبا لنزاع دبلوماسي مع الأرجنتين التي تسعى لمحاكمته على خلفية دوره المزعوم في هجوم تفجيري عام 1994 أودى بحياة 85 شخصا.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة