الهند تخفض وارداتها من نفط إيران


انخفضت واردات الهند من الخام الإيراني بنسبة 10% خلال مارس/ آذار الماضي متراجعة للشهر الثاني على التوالي، وفقا لما أظهرته بيانات ملاحية صدرت اليوم.
 
ويأتي ذلك بعد تهديد الولايات المتحدة لزبائن النفط الإيراني بالتعرض لعقوبات اقتصادية إذا لم يخفضوا مشترياتهم من النفط الإيراني بشكل كبير قبل الأول من يوليو/ تموز المقبل. كما قررت دول الاتحاد الأوروبي حظر استيراد النفط الإيراني بحلول يوليو/ تموز القادم.

ويسعى الغرب من خلال العقوبات التي يفرضها على طهران إلى ثنيها عن تطوير برنامج إيران النووي.

وطبقا لمعطيات سوق النفط العالمية فإن الهند استوردت في مارس/ آذار الماضي بمعدل متوسط ما كميته 409.1 آلاف برميل يوميا، وهو أقل بنسبة 10% عن معدل الاستيراد اليومي في فبراير/ شباط الماضي الذي بلغ 453.4.

وعلى أساس سنوي، فإن واردات الهند من النفط الإيراني زادت في مارس/ آذار الماضي بنسبة 89% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي الذي بلغ 217.8 ألف برميل يوميا.
 
تجدر الإشارة إلى أن استيراد الهند للنفط الإيراني تراجع العام الماضي بشكل حاد بسبب مشاكل سداد قيمة الواردات.

ورغم تراجع كميات النفط التي تستوردها  الهند من إيران فإنها تقدمت على الصين كأكبر عميل للنفط الإيراني، فقد أظهرت بيانات من شركة استشارية بقطاع النفط أن الهند أزاحت الصين عن المرتبة الأولى كأكبر مشترٍ للنفط الإيراني بعد ارتفاع مشترياتها بالربع الأول من العام الجاري.

وبداية من أبريل/ نيسان الجاري خفضت الهند وارداتها من النفط الإيراني بشكل حاد مع بدء سريان عقود سنوية جديدة بكميات مخفضة.

وبذلك تخفض أكبر أربع دول مستوردة للنفط الإيراني في آسيا (الهند والصين واليابان وكوريا الجنوبية) وارداتها هذا العام.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

انضمت كوريا الجنوبية للدول التي قررت تخفيض وارداتها النفطية من إيران خشية تعرضها للعقوبات المفروضة على إيران والتي ستتوسع لتشمل الدول التي لا تخفض وارداتها النفطية من إيران قبل يوليو/ تموز. من جهة أخرى قالت شركة لويدز ريجستر إنها أنهت عملياتها بإيران.

يسعى الشركاء التجاريون لإيران إلى إيجاد سبل لتحاشي العقوبات الأميركية على تجارة النفط الإيراني، حيث تبحث تركيا عن موردين آخرين. وتستطلع الهند خياراتها، في حين تقول دول آسيوية صغيرة إن وارداتها من طهران ضئيلة.

أكد وزير الطاقة التركي تانر يلدز على أن بلاده ستواصل شراء النفط والغاز من إيران رغم العقوبات الغربية عليها بسبب برنامجها النووي، وأضاف أنه غير قلق من إدراج أو عدم إدراج بلاده في قائمة أميركية تستهدف بالعقوبات دولاً تشتري النفط الإيراني.

أظهرت بيانات من شركة استشارية في قطاع النفط أن الهند أزاحت الصين عن المرتبة الأولى كأكبر مشتر للنفط الإيراني بعد ارتفاع مشترياتها في الربع الأول من العام الجاري، وقبل بدء تطبيق عقوبات غربية مشددة ضد طهران مقررة في يوليو/تموز المقبل.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة