عدد السياح بالعالم يصل إلى مليار

توقعت منظمة السياحة العالمية أن يصل عدد السياح في العالم خلال العام الحالي إلى مليار شخص.
 
وأكد الأمين العام للمنظمة الأردني طالب الرفاعي أمام مؤتمر السياحة والإعلام على أن الحركة السياحية استمرت في التدفق بالعديد من دول العالم رغم الأزمات الاقتصادية والسياسية التي مرت بها غالبية دول العالم.
 
وقال إن التدفق السياحي يحمل آفاقا طيبة في تطوير اقتصادات عدد كبير من الدول وتحسين دخول مواطنيها.

ورجح الرفاعي -في المؤتمر الذي بدأ فعالياته مساء السبت في منتجع مرسى علم على سواحل البحر الأحمر في مصر– أن يشهد العام 2015 مزيدا من التطور والنمو السياحي بعد أن تتجاوز العديد من الدول أزماتها. وأشار إلى أن المنظمة تتوقع أن يصل تعداد السياح في العام 2030 إلى نحو 1.8 مليار شخص.

الرفاعي توقع أن يصل تعداد السياح في 2030 لنحو 1.8 مليار شخص (الجزيرة نت-أرشيف)

وبالنسبة للسياحة في بلدان الربيع العربي، فقد حث الرفاعي الإعلام للعب دور متقدم في تشجيع الحركة السياحية إلى هذه البلدان التي شهدت تراجعا كبيرا في الحركة السياحية خلال العام الماضي بسبب الاضطرابات السياسية التي شهدتها.

واعتبر أن "كل سائح يصل لمصر فإنه يسهم بطريقة غير مباشرة في تحول هذا البلد إلى الديمقراطية"، وقال إن هذا ينطبق أيضا على بقية دول الربيع العربي.

مصر وتونس
ولفت الرفاعي إلى أن قراءة الشهور الثلاثة الأولى من العام الجاري لعدد السياح الواصلين إلى مصر وتونس يبشر بإمكانية عودة السياحة في هذين البلدين هذا العام بمثل معدلاتها التي وصلتها في 2010، مشيرا إلى أنها مرشحة للتطور في العام التالي.

وذكر أن نسبة السياحة تراجعت في بلاد الربيع العربي بشكل عام بما يقارب ما معدله 12% خلال العام  الماضي.

وعن السياحة في بلدان الخليج العربي، بين الرفاعي أن تراجع السياحة في دول الربيع العربي رفع من عدد السياح الذين اتجهوا إلى بلدان الخليج.

من جهته ركز وزير السياحة المصري منير فخري على العلاقة الوثيقة بين الإعلام والسياحة وطلب من الإعلاميين أن "يكونوا موضوعيين في نقل الصورة الحقيقية عما يجري في مصر بدون مبالغات".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

توقع مشاركون في ندوة شهدتها بورصة برلين العالمية للسياحة حول تأثيرات الربيع العربي على السياحة، عدم عرقلة الحركات الإسلامية "المعتدلة" الفائزة بالانتخابات البرلمانية الأخيرة في مصر وتونس والمغرب للأنشطة السياحية.

تقدر منظمة الأمم المتحدة للسياحة والسفر الخسائر المالية التي منيت بها الدول العربية جراء الثورات التي شهدتها المنطقة بنحو 45 مليار دولار وبتراجع أعداد السياح بواقع 7.5 ملايين زائر. وقسمت المنظمة الدول العربية المتأثرة بأحداث الربيع العربي إلى ثلاثة أصناف.

أكد رئيس هيئة تنشيط السياحة في مصر أن السياحة ببلاده بدأت تستعيد عافيتها بعد تأثرها بالاضطرابات التي أعقبت ثورة 25 يناير. وقال إن المعطيات الأولية تبشر باستقبال ما يزيد على 11 مليون سائح العام الجاري و14 مليون سائح العام القادم.

قطاع السياحة التونسي الذي تضرر عقب ثورة شعبية أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي مطلع العام الماضي، أطهر تحسنا في الأداء في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، وفق بيانات صدرت حديثا من وزارة السياحة التونسية.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة