الجزائر تؤمن 82% من مخزون مياه الشرب

قال وزير الموارد المائية الجزائري عبد الملك سلال أمس إن بلاده حققت مخزونا وطنيا من مياه الشرب بلغ 82% العام الجاري، مضيفا في حديث لإذاعة الجزائر الحكومية أن الوصول إلى هذه النسبة يرجع إلى الأمطار الغزيرة التي شهدتها الجزائر هذه السنة والسنة الماضية، إلى جانب السدود الجديدة التي أقيمت وساعدت في تخزين مياه أكثر، فضلا عن سياسة ترشيد استهلاك المياه.

واعتبر سلال أن هذه السياسة هي التي ستضطلع بدور رائد بالنسبة للأمن المائي والأمن الغذائي في الوقت نفسه.

وحسب المسؤول الجزائري فإن العديد من المشروعات المائية أنجز في العقد الأخير سواء تعلق الأمر ببناء السدود أو القيام بتحويلات كبرى كسد بني هارون (أكبر سد في الجزائر ويقع في شرق البلاد) ومشروع عين صالح-تمراست (مشروع تحويل مياه وسط الصحراء إلى جنوب الصحراء) ومشروع سد تاقصبت-الجزائر العاصمة.

وأشار الوزير إلى أن الجزائر وتونس وليبيا شاركت في مشروع مهم يتعلق بمعرفة المياه الجوفية بين هذه الدول الثلاث وتم التوصل إلى دراسة معمقة مع خبراء من أكبر خبراء العالم لتسيير هذه المياه الجوفية بصورة عقلانية للموارد المائية.

الجزائر تشارك في دراسة للحوض الهيدرولوجي الذي يقع في الحدود الجنوبية للجزائر ويمتد إلى غاية السنغال، وتهدف الدراسة لمعرفة موارد الحوض وكيفية استغلال من لدن ثماني دول معنية به

مشروعات إقليمية
ويضيف سلال أن الجزائر تشارك في دراسة تتعلق بالمستقبل البعيد للبلاد في الميدان المائي، وتتمثل في الحوض الهيدرولوجي الذي يقع في الحدود الجنوبية للجزائر ويمتد إلى غاية السنغال، مؤكدا ضرورة أن تكون للجزائر معرفة بهذا الحوض وكيفية استغلاله من لدن ثماني دول معنية به حاليا.

وهناك مشروع إقليمي آخر بعيد المدى تنخرط فيها الجزائر وهو مشروع وادي الكونغو الذي يجري التفكير حاليا في استغلال مياهه، حيث إنه يعتبر حوضا كبيرا يحتوي على مياه سطحية وجوفية كبيرة يمكنها أن تزود العديد من الدول ومنها مالي والنيجر.

وكان باحثون في مركز المسح الجيولوجي البريطاني وكلية لندن قد كشفوا الجمعة الماضية أن بعض أشد المناطق الصحراوية جفافا في أفريقيا تضم مخزونات هائلة من المياه الجوفية.

وقال هؤلاء الباحثون إن أكبر كميات المياه الجوفية في طبقات رسوبية توجد في شمال أفريقيا ولا سيما في ليبيا والجزائر ومصر والسودان، وقدروا أن مخزونات المياه الجوفية في أنحاء أفريقيا تعادل مائة مرة ما على سطحها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الموارد المائية الجزائري يوم الأحد عبد المالك سلال إن بلاده ستستثمر 15 مليار دولار في قطاع المياه بين سنوات 2010 و2014. وأضاف أن 19 سدا جديدا ستبنى من الآن وحتى 2014.

تم التوقيع في الجزائر اليوم على اتفاق تحصل الحكومة الجزائرية بموجبه على قرض ميسر من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي للمساعدة في تمويل مشروع مياه. بينما ستحصل الحكومة الجزائرية في المرحلة الثانية من المشروع على قرض آخر يقدمه عدد من الصناديق العربية.

دشن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في العاصمة الجزائرية محطة لتحلية مياه البحر تبلع قدرتها 200 ألف متر مكعب في اليوم. ويؤكد مشيدو المحطة التي تكلفت 250 مليون دولار أنها الكبرى في أفريقيا.

وافقت الدول العربية على إستراتيجية شاملة تمتد حتى عام 2025 لتحقيق الأمن المائي في المنطقة العربية. كما أقر وزراء المياه العرب في ختام اجتماعهم في الجزائر الأربعاء خطة بكلفة عشرة ملايين دولار لترشيد استهلاك المياه.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة