تلويح بسحب احتياطيات النفط الإستراتيجية

أكدت الولايات المتحدة أنها لم تتخذ بعد قرارا باستخدام احتياطيها الإستراتيجي النفطي للحد من ارتفاع أسعار الخام التي شهدتها الأسواق العالمية مؤخرا.

وفي مؤتمر صحفي عقد بواشنطن اليوم الخميس، رفض المتحدث باسم البيت الأبيض غاي كارني صحة تصريحات مسؤولين فرنسيين بأن أميركا وبريطانيا ترغبان على غرار فرنسا في استخدام الاحتياطي الإستراتيجي النفطي، وقال "لا يسعني تأكيد ذلك حاليا، هذا الخيار مطروح لكن لم يتخذ أي قرار بشأنه".

وكان وزير الاقتصاد الفرنسي فرنسوا باروان أكد في وقت سابق الخميس أن بلاده تنتظر ضوءا أخضر من وكالة الطاقة الدولية للبدء في استخدام احتياطيها من النفط.

كما أن الوزير الفرنسي المكلف بشؤون الطاقة أريك بيسون صرح الأربعاء بأن بلاده تؤيد الاقتراح الأميركي والبريطاني بالسماح للدول باستخدام احتياطيها الإستراتيجي من النفط في مواجهة ارتفاع سعر النفط.

وكالة الطاقة الدولة من جانبها أعلنت الخميس -بعد اجتماع لخبراء الطاقة في البلدان الثماني والعشرين الأعضاء فيها- أنها تشعر بالقلق بسبب أسعار النفط المرتفعة، وأنها مستعدة للتحرك إذا اقتضت ذلك ظروف السوق.

وكالة الطاقة الدولية تقول إنها أنشئت لمواجهة أي تعطل فعلي لإمدادات المعروض من النفط، وأنها ستبقى مستعدة للتحرك إذا اقتضت ذلك ظروف السوق

وفي بيان صدر اليوم، ذكرت الوكالة أن سوق النفط شهدت في الأشهر الأخيرة شح المعروض بالنسبة للطلب، "ووكالة الطاقة الدولية -شأنها شأن الآخرين- تشعر بالقلق من أثر هذه الأسعار المرتفعة في وقت لا يزال فيه الانتعاش الاقتصادي العالمي هشا".

وأضاف البيان أن الوكالة تراقب عن كثب تطورات السوق، وستبقى على اتصال وثيق مع البلدان الأعضاء لتبادل وجهات النظر بشأن أوضاع السوق.

وأشار البيان إلى أن الوكالة أنشئت لمواجهة أي تعطل فعلي لإمدادات المعروض من النفط، وأنها ستبقى مستعدة للتحرك إذا اقتضت ذلك ظروف السوق.

 
تجدر الإشارة إلى أن الوكالة لجأت منتصف العام الماضي لاستخدام الاحتياطيات النفطية الإستراتيجية لأعضائها، متعللة حينها باضطراب سوق النفط العالمية جراء توقف صادرات النفط الليبية.

تراجع الأسعار
وفي تعاملات الخميس، واصل النفط الأميركي الهبوط بسبب حديث عن السحب من الاحتياطي،  فتراجعت العقود الآجلة للخام بأكثر من ثلاثة دولارات لتصل إلى 102.41 دولار.

وزاد من تراجع الخام الأميركي صدور بيانات أميركية تفيد بزيادة مخزونات الخام في الولايات المتحدة بواقع 7.1 ملايين برميل في الأسبوع الماضي، وهي زيادة أعلى كثيرا من المتوقع.

وفي تعاملات اليوم كذلك، زادت خسائر العقود الآجلة لنفط برنت بأكثر من دولارين ليصل إلى نحو 122 دولارا للبرميل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن نمو الطلب على النفط سيواجه تراجعا خلال العام الجاري للمرة الأولى منذ الأزمة المالية التي تفجرت بنهاية 2008. وخفضت الوكالة تقديراتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2012 إلى 1.1 مليون برميل يوميا.

أقرت الطاقة الدولية بأن العقوبات التي يفرضها الغرب على إيران بدأت تؤثر سلبا على إمدادات النفط العالمية رغم أن الحظر الأوروبي لم يدخل حيز التنفيذ بعد. ورجحت الوكالة أنه لن يكون بمقدرة سوق النفط توفير كمية النفط التي تصدرها إيران.

أعلنت وكالة الطاقة الدولية انتهاء تدخلها في سوق النفط عبر استخدام الاحتياطات النفطية الإستراتيجية لأعضائها الـ28، والذي أعلن في 23 يونيو/حزيران الماضي، متعللة حينها باضطراب سوق النفط العالمية جراء توقف صادرات النفط الليبية. وسحبت الوكالة ما مجموعه 60 مليون برميل الشهرين الماضيين.

خفضت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب على النفط خلال العامين الحالي والمقبل عازية الأمر إلى تراجع الاستهلاك بفعل تباطؤ الاقتصاد الذي يعانيه العديد من دول العالم ونتيجة لارتفاع أسعار الخام. ورجحت أن ينمو الطلب على الخام بواقع 90 ألف برميل يوميا العام الجاري.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة