مشاورات غربية لاستخدام احتياطي النفط

تجري فرنسا اتصالات مع كل من بريطانيا والولايات المتحدة حول إمكانيات استخدام احتياطيات هذه الدول النفطية الإستراتيجية بضعة أسابيع لخفض أسعار النفط حسب ما نقلته صحيفة لوموند نقلا عن مصادر في الرئاسة الفرنسية.

وأضافت الصحيفة أن باريس ستنضم إلى مباحثات بين أميركا وبريطانيا للتعاون في مسألة توظيف احتياطيات الطوارئ، والهدف هو الحيلولة دون أن تخلق أسعار الوقود الملتهبة صدمة لاقتصادات هذه الدول في ظل سنة انتخابية في كل من أميركا وفرنسا.

وتقول لوموند إن توظيف احتياطيات الطوارئ ربما يكون مبررا لأنه مرتبط بتوتر في النظام الجيوسياسي، وأضافت الصحيفة الفرنسية أنه سيكون من الضروري التشاور مع وكالة الطاقة الدولية قبل الإقدام على هذه الخطوة.

وارتفعت أسعار الوقود في فرنسا إلى مستويات قياسية خلال الأشهر القليلة الماضية، وهو ما خلق نقاشات حادة بين المرشحين للانتخابات الرئاسية في البلاد قبل شهر واحد من إجرائها.

‪مديرة وكالة الطاقة الدولية اعتبرت أنه لا حاجة إلى السحب من احتياطيات الخام حاليا‬ (الأوروبية)

وكالة الطاقة
وقبل أيام استبعدت المديرة التنفيذية لوكالة الطاقة الدولية ماريا فان دير هوفين تعطل إمدادات النفط العالمية، معتبرة أنه ليست هناك حاجة للسحب من احتياطيات الخام الإستراتيجية في الوقت الراهن.

وانخفض سعر خام برنت اليوم متأثرا بتقرير لوموند، حيث تراجع إلى 124.54 دولارا للبرميل بحلول الساعة الثامنة و21 دقيقة بتوقيت غرينتش، كما انخفضت أسعار العقود الآجلة لخام برنت عن مستوى 125 دولارا في التعاملات الآسيوية للسبب نفسه رغم تسجيل زيادة فاقت التوقعات في مخزونات الخام التجارية لدى أميركا أكبر مستهلك للنفط بالعالم.

ويعزى هذا الصعود الكبير إلى مخاوف من وقوع اضطراب في إمدادات النفط الإيراني نتيجة تشديد العقوبات الغربية على طهران، فضلا عن تهديد الأخيرة بإغلاق مضيق هرمز الإستراتيجي لتجارة النفط عالميا.

نقص الإمدادات
وتسجل إمدادات النفط في الأسواق العالمية تراجعا في كمياتها بأكثر من مليون برميل يوميا حسب استطلاع أجرته وكالة رويترز، وهو ما يعطي مبررات للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا للإفراج عن جزء من احتياطياتها النفطية لوقف المنحنى التصاعدي لأسعار البترول.

ولا يعرف على وجه الدقة تاريخ وحجم ومدة السحب المحتمل من الاحتياطي النفطي الإستراتيجي، وسبق لمصدر بريطاني أن كشف أن الاتفاق على التفاصيل بين لندن وواشنطن قد يتم خلال الصيف المقبل.

المصدر : رويترز + لوموند

حول هذه القصة

أعلنت وكالة الطاقة الدولية انتهاء تدخلها في سوق النفط عبر استخدام الاحتياطات النفطية الإستراتيجية لأعضائها الـ28، والذي أعلن في 23 يونيو/حزيران الماضي، متعللة حينها باضطراب سوق النفط العالمية جراء توقف صادرات النفط الليبية. وسحبت الوكالة ما مجموعه 60 مليون برميل الشهرين الماضيين.

أكدت السعودية اعتزامها العمل سواء منفردة، أو بالتعاون مع بقية المنتجين من أجل عودة أسعار النفط لمستويات عادلة تأخذ في الاعتبار مصلحة المنتجين والمستهلكين. وشددت على ضرورة التعاون من أجل توفر الإمدادات النفطية واستقرار الأسواق، مشيرة لقدرتها على توفر المزيد من النفط.

قالت ماريا فان دير هوفين المديرة التنفيذية لوكالة الطاقة الدولية اليوم إن السعودية قادرة على ضخ ما يكفي من النفط لتعويض أي نقص في الإمدادات النفطية الإيرانية بسبب العقوبات الغربية على طهران.

كشف دبلوماسي أن الحكومات الأوروبية اتفقت مبدئيا على السماح بتأمين بعض شحنات النفط الإيراني، وهو ما يعني استثناء من حظر كلي يمنع شركات التأمين وإعادة التأمين الأوروبية من منح تغطية تأمينية لأي ناقلة بالعالم تقل نفطا إيرانيا.

المزيد من استيراد وتصدير
الأكثر قراءة