ميركل حريصة على وحدة منطقة اليورو

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنها سوف تفعل ما بوسعها للمحافظة على وحدة منطقة اليورو.

وقالت في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن قرارا بالسماح لليونان بالخروج من منطقة اليورو عقب أزمة الديون الأوروبية كان من الممكن أن يمثل خطأ سياسيا كبيرا.

وأضافت أن اليونان تعاني من نقاط ضعف لكنها تسعى حاليا  إلى التغلب عليها سواء فيما يتعلق بالإدارة أو التنافسية أو بيئة الشركات اليونانية. وأشارت إلى أن أمام اليونان طريقا طويلا وشاقا لتصحيح تلك الأوضاع.

كما أوضحت أن اتخاذ قرار إقامة الاتحاد النقدي الأوروبي كان سياسيا أيضا إضافة إلى أنه نقدي  "ولذلك فإن من الكارثة أن نقول لمن يرغب في الانضمام إلينا إننا أصبحنا لا نريدك".

يُشار إلى أنه كان هناك شعور بعدم الراحة في ألمانيا إزاء أموال ستتحملها الحكومة في سبيل دعم اليونان. لكن ميركل سعت لتطمين مواطنيها بأنه لن يكون هناك حزم إنقاذ أخرى لليونان "فقد كان الدرس الأول كافيا".

وامتدحت سياسة التقشف التي تتبعها حكومة ديفد كاميرون في بريطانيا مؤكدة أنه لا تستطيع أي دولة العيش خارج حدود  إمكاناتها. وأضافت "إن جميع الدول الأوروبية تعلمت الدرس. إننا بمنطقة اليورو مقتنعون بأننا أقوى بكثير عندما نكون متحدين".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

مع تفاقم أزمة مديونية اليونان قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن العملة الأوروبية الموحدة تمر "بمرحلة كبيرة من التحدي". وقالت "يتعين الآن على اليونان تنفيذ برنامجها التقشفي الطموح".

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة أن أزمة اليونان المالية لا تشكل خطرا على استقرار منطقة اليورو, وأنه لا حاجة لمساعدة أثينا ماليا. من جهته, رفض رئيس وزراء اليونان جورج باباندريو اقتراحا ببيع بعض الجزر للتغلب على أزمة الديون.

اعتمدت الحكومة الألمانية الاثنين أكبر خطة تقشف في تاريخ البلاد لتوفير نحو مائة مليار دولار حتى 2014. وترمي حكومة المستشارة أنجيلا ميركل من الخطة إلى خفض مستوى الديون تحسبا لأزمة مماثلة لأزمة اليونان التي توسعت إلى دول أوروبية أخرى.

قال وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله اليوم إنه يخطط لتقديم مقترحات جديدة لوضع إدارة رشيدة لمنطقة اليورو المثقلة بأزمة الديون، خلال اجتماع الأسبوع المقبل مع نظرائه في دول الاتحاد الأوروبي، وأضاف شوبيله أنه سيقدم المقترحات بمعية نظيره الفرنسي فرانسوا بارون.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة